سياسة وأمنية

قصف مدفعي إيراني على قرى حاجي عمران شمالي العراق

قصفت مدفعية الجيش الإيراني ظهر اليوم الثلاثاء إحدى القرى التابعة لمنطقة حاج عمران الحدودية في محافظة اربيل في إقليم كردستان العراق.

وقال مصدر أمني، أن الطائرات المسيرة ومنذ الساعة الثامنة والنصف صباحا بدأت باستطلاع الوضع في المنطقة.

وأضاف المصدر، أن المدفعية الإيرانية بدأت في تمام الساعة الـ11 ظهرا بقصف أطراف القرية.

وأردف بأن سكان القرية اضطروا وبسبب القصف إلى ترك مراعيهم في شمال القرية والتوجه إلى جنوبها.

وتابع: أن القصف توقف دون أن يلحق أضرارا بشرية بالمواطنين المتواجدين في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد أعلنت، ليل أول أمس الأحد، إطلاق عملية “المخلب-النسر” العسكرية شمال العراق ضد حزب العمال الكردستاني.

وقالت الوزارة، في تغريدة مقتضبة نشرتها على حسابها في موقع “تويتر”: “انطلاق عملية المخلب-النسر وطائراتنا تدمر جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم”. حسب وصفها.

وأمس الاثنين، وصفت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الغارات التركية التي اخترقت الأجواء العراقية يوم أمس بالتصرف الاستفزازي.

وقالت القيادة في بيان: “نستنكر اختراق الأجواء العراقية من قبل الطائرات التركية الذي حصل مساء أمس الأحد مِن خلال (18) طائرة تركية متجهة باتجاه (سنجار- مخمور- الكوير- اربيل) وصولا إلى قضاء الشرقاط بعمق 193 كم مِن الحدود التركية داخل الأجواء العراقية”.

وأضافت أن “الطائرات استهدفت مخيما للاجئين قرب مخمور وسنجار، وعاودت الطائرات التركية الاقتراب من الحدود العراقية حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس وهذا التصرف الاستفزازي لا ينسجم مع التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية ويعد انتهاكا صارخا للسيادة العراقية”.

وتابع البيان: “وعليه يجب إيقاف هذه الانتهاكات احترامًا والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين”، داعياً إلى “عدم تكرارها، وان العراق على أتم الاستعداد للتعاون بين البلدين وضبط الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة”.

يشار إلى أن السلطات في الإقليم أعلنت وفي أكثر من مناسبة نزوح سكان من مئات القرى الحدودية جراء العمليات العسكرية التي تشنها تركيا وإيران والتي أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين وإلحاق أضرار مادية كبيرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق