سياسة وأمنية

محلل: إملاءات أمريكية على العراق مع بداية الحوار الاستراتجي

أكد المحلل السياسي العراقي بهجت الكردي أن المفاوضات الأمريكية – العراقية اتمست بالإملاءات على الجانب العراقي، مبينا أن الجانب العراقي سيوقع على بنود هذه المفاوضات ومخرجاتها أياً كانت تفاصيلها.

وقال الكردي في تصريح لوكالة يقين: إن “الجلسة الأولى من الحوار العراقي ـــ الأميركي «الاستراتيجي» أتسمت بضعف الفريق العراقي المفاوض، وافتقاره إلى الخبرات الدبلوماسية اللازمة، مؤكداً أن النصف ساعة الأولى من الاجتماع كانت فقط إملائات من الجانب الأمريكي وحديث ينم عن انزعاج الولايات المتحدة من السياسة التي انتهجتها الحكومات العراقية منذ خروج القوات الامريكية من العراق سنة ٢٠١١”.

وأشار الكردي إلى خطورة الرسالة الأمريكية التي وجهها الوفد المفاوض للجانب العراقي، وهي أن مصير من يقف امام المصالح الأمريكية ويهدد قواتها سيكون مصيره القتل كما حدث مع زعيم ميليشيات الحرس الثوري قاسم سليماني وابو مهدي المهندس رجل إيران في العراق، معتبراً ان سياسة الولايات المتحدة تعتمد على هذا الأمر في سياساتها الخارجية.
وبين الكردي أن الولايات المتحدة عندما تريد أن تطوي صفحة أي جهة أو تنظيم تقوم بقتل قادته كما حصل مع القاعدة عند مقتل بن لادن، والتوحيد والجهاد في العراق عند مقتل الزرقاوي، وآخرها قتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة “داعش”، وهذا يدلل أن الرسالة الأمريكية وصلت للجانب العراقي بهذا الشأن.

وأوضح ان المفاوض الأمريكي بدأ الحديث أثناء اللقاء المباشر بالقول: “نحن وضعنا أصول اللعبة وأطرافها وادواتها، وتكييفها وفق المعادلات الاستراتيجية التي تخدم مصالحنا”، متحدياً الحكومة العراقية أو أعضاء الوفد المفاوض أن ينفي أحدهم هذا الكلام الذي بدأ به الجانب الأمريكي المفاوض، مؤكداً أن الجانب العراقي سيوقع على بنود هذه المفاوضات ومخرجاتها أياً كانت تفاصيلها، لأنهم يعلمون أن بقائهم يعتمد على هذه الشروط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق