سياسة وأمنية

مدنياً يلقى مصرعه في قصف تركي على شمال العراق

تستمر العملية العسكرية التي تخوضها قوات تركية ضد جزب العمال الكردستاني في شمال العراق، و في ثالث أيام العملية العسكرية الجوية والبرية تشنها، قُتل مدني  في غارة للطيران التركي.

 وقال المسؤول في ناحية برادوست بمحافظة دهوك طالباً عدم كشف هويته، إن “راعي أغنام قتل في قصف للطيران التركي على المنطقة فجر الجمعة، وهو يعتبر أول ضحية مدني للهجوم التركي”.

وشنّت تركيا صباح الأربعاء عملية عبر الحدود، ونشرت قوات خاصة في المناطق الجبلية في شمال العراق، في إطار عملية ضد متمردي حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة “إرهابياً”.

طلبت بغداد الخميس من أنقرة سحب قواتها من الأراضي العراقية و”الكف عن الأفعال الاستفزازية”، بعد استدعائها السفير التركي فاتح يلدز للمرة الثانية خلال أسبوع.

ويخوض حزب العمال الكردستاني تمردا ضد الدولة التركية منذ العام 1984 مستخدما الجبال الوعرة في شمال العراق المجاور كقاعدة خلفية.

وقال محللون إن العملية التركية التي أطلق عليها اسم “مخالب النمر” لم تكن لتتم دون موافقة ضمنية من حكومة كردستان.

و تتواجد مقار حزب العمال الكردستاني في مناطق عدة على الشريط الحدودي العراقي التركي، بدءا من بلدة زاخو مرورا بمنطقة الزاب في قضاء العمادية بشمال دهوك، وصولاً إلى شمال أربيل في مناطق برادوست وخواكورك وسفح جبل قنديل الواقع بين محافظتي أربيل والسليمانية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشن فيها تركيا هجمات ضد حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية. فقد نفذت هجوماً برياً في العام 2007، وآخر قبل نحو عامين تمكنت خلاله من تثبيت نقاط دائمة لها داخل الأراضي العراقية بعمق 30 كيلومتراً.

وتحتفظ تركيا بأكثر من عشرة مواقع عسكرية منذ العام 1995 داخل الأراضي العراقية في محافظة دهوك.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق