سياسة وأمنية

بعد اعلان مثول العيساوي للقضاء .. المالكي مهدداً “بنادقنا مازالت معنا”

تستمر لغة التهديد التي ينتهجها المالكي، لتطال هذه المرة شركاء العملية السياسية، بسبب ما أسماه محاولة العودة إلى زمن الاضطهاد، مدغدغاً مشاعر سجناء رفحاء المعترضين على قرار الغاء الرواتب المزدوجة.

ودعا بيان لائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، اليوم الجمعة، جميع الكتل والتيارات السياسية التي سماها “المناضلة” التي تمثل شرائح “المضطهدين” إلى موقف موحد أمام “محاولات اعادة عقارب الساعة الى الوراء”، مؤكدة أن “بنادقنا مازالت معنا وكذلك الشعب”بحسب بيان الائتلاف.

وأشار إلى أنه “في الاونة الاخيرة بدأت بعض دوائر الشر مدعومةً بدعم خارجي، الشروع بتنفيذ برنامج خبيث مهمته اعادة البعث الى الحياة السياسية، من اجل تشويه الواقع السياسي والتأثير على ابناء الشعب مستغلين حالة الشد بين الحكومة وقطاعات من العراقيين “.

وشدد بيان الكتلة على “اننا مع الخيرين من التيارات السياسية العراقية نرصد بكل وعي هذه التحركات ومن يقف وراءها ومن يدعمها ومن يحرك هذه السينورياهات سواءً من هم في الدولة او خارجها او من هم خارج الحدود ، ونتابع بقلق شديد ما يتعلق بعودة بعض الهاربين من وجه العدالة من المجرمين.

واردف قائلاً “كما اننا مازالت ثقتنا بالقضاء العراقي وعدالته كبيرة، ونأمل ان لا تتزلزل هذه الثقة، وان يلتزم القضاء كما هو معهود فيه بالابتعاد عن تسييس القضايا الجنائية ، وان لا يخضع لاية ضغوط قد يحاول البعض ممارستها عليه من خلال صفقات سياسية”.

وجاء بيان ائتلاف المالكي بعد الاعلان عن تسليم وزير المالية في حكومة المالكي نفسه للقضاء من أجل الخضوع الى محاكمة بسبب تهم وجهت اليه أنذاك.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق