انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

الصحة العالمية تحذر من انهيار المؤسسات الصحية في العراق

حذرت منظمة الصحة العالمية من ظهور مشاهد صعبة في الشارع العراقي تكررت في دول أوربية وعجز فيها مؤسسات صحية عن استقبال مصابين في كورونا فيما لفتت إلى أن الأسبوعين الحالي والمقبل مصيريان وان يلتزم فيها المواطنون بإجراءات الوقاية فأن الوضع سيكون صعباً للغاية.

وقال ممثل المنظمة في العراق “أدهم إسماعيل” في مقابلة متلفزة: “قبل حلول شهر رمضان تمكن العراق من أن يتعدى الموجة الأولى بنجاح، الآن نحن في الموجة الثانية من وباء كورونا التي لا تضرب العراق لوحده بل دولا أخرى وعلى رأسها الصين وأيضا إيران”.

وشدد على أن “موجات كورونا لن تتوقف، أمامنا موجة ثالثة ورابعة وخامسة طالما لم يتوفر لقاح أو علاج، أوروبا بدأت العودة للحياة الطبيعية شيئا فشيئا وستعود حركة الطيران رغم أن وضع العراق كان أفضل منها إلا انه تراجع ليصبح معقدا للغاية كفترة انتشار المرض في أوروبا”.

ولفت إلى إن ” منحنى كورونا في تصاعد مستمر وكأنه لا توجد آية إجراءات لمواجهة الجائحة على الأرض وفي الواقع هناك إجراءات لكن عدم التزام المواطنين بالوقاية والحظر الوقائي جعلها غير موجودة “.

وبين إن “بغداد تتحمل الضغط الأعلى في مواجهة الفيروس وتحتوي على 55٪ من نسبة الراقدين من المصابين، والمفاجئ أن بعض المحافظات كانت ذات معدل إصابات يساوي صفرا كواسط وميسان ثم عادت وسجلت إصابات بكورونا قبل أن تحدث فيها قفزة مهولة ومثلهما النجف التي مرت بـ 14 يوما دون إصابات”.

وأكد إن “هذا الأمر تسبب بضغط كبير على النظام الصحي والتزام المواطنين الفوري والمستمر سيمنع انهياره وان استمر وضع الإصابات الحالي لفترة أسبوعين إضافيين نعتبرهما مصيرين قد يتكرر سيناريو ما حدث في دول أوروبية بالعراق وتحدث مشاهد لتساقط مصابين في الشوارع”.

وأشار إلى أن “ما يحدث من أعراس ومناسبات اجتماعية وحفلات يحضرها الآلاف مستغرب وصادم، من غير المنطقي في ظل هذا العدد المتصاعد للإصابات والوفيات هناك ما زال يقول أن كورونا كذبة وأعتقد أن عدد الإصابات القليل بالموجة الأولى بفضل الإجراءات الاحترازية الحكومية لكن عدم تعاون المواطنين أوصلنا لأن نقول لجميع العراقيين استمعوا لصوت العقل لأننا على شفا حفرة”.

وسجل العراق، أمس الجمعة 19-6-2020، أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا بلغت 1635 إصابة، فيما شهد الخميس 18-6-2020 ، تسجيل أعلى عدد يومي للوفيات وبلغ 83.

ومنذ الخامس من حزيران الجاري، يسجل العراق معدل إصابات بكورونا لا يقل عن الألف يومياً أرجعته وزارة الصحة العراقية لسببين الأول هو عدم التزام المواطنين بالوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي والى زيادة قدراتها التشخيصية بعد ارتفاع عدد الفحوص اليومية لأرقام تقل عن العشرة آلاف أو تزيد بقليل، فيما كان العراق يسجل معدل إصابات يقل عن 100 يومياً حتى تاريخ 13 أيار الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق