سياسة وأمنية

حقوق الإنسان تحذر من انهيار الوضع الصحي في واسط

حذر مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في محافظة واسط “جواد الشمري”، اليوم السبت (20 حزيران 2020)، من تهاوي الوضع الصحي في المحافظة، فيما طرح حلولا عديدة من أجل تقليل الإصابات بفيروس كورونا.
وقال الشمري، إن “ارتفاع الإصابات والوفيات في محافظة واسط يعد مؤشرا خطيرا قد يؤدي إلى تهاوي النظام الصحي في المحافظة”.

وأضاف أن “قرار حظر التجوال الذي طبقته المحافظة في بداية الأزمة حد بشكل كبير من انتشار الفيروس، إلا أن الضغوطات التي تعرضت لها خلية الأزمة من خلال الكسبة وأصحاب المحال هي التي دعت لتخفيف الإجراءات”.

وتابع أن “هناك تهاونا كبيرا من قبل المواطنين مع الفيروس من خلال عدم تصديقهم به الأمر الذي أدى إلى ظهور هذه الإصابات واتساع رقعتها وتسجيل وفيات كبيرة في المحافظة”.

وتابع الشمري أن “مفوضية حقوق الإنسان قدمت مقترحات لخلية الأزمة من بينها تشديد حظر التجوال وكذلك تشكيل لجان عديدة في المناطق التي تظهر فيها إصابات وتوزيع الإصابات بشكل جغرافي لمعرفة المصابين المناطق التي تكثر فيها الإصابات”، لافتا إلى أن “خلية الأزمة ستصدر قرارات حاسمة في الساعات المقبلة للتعامل مع الموقف”.

وبين أن “وزارة الداخلية قادرة على السيطرة على الوضع حتى مع وجود الاستثناءات من اجل عدم تعطيل الحياة وفرض الإجراءات الوقائية التي من شأنها أن تقلل الإصابات والوفيات في المحافظة وبالإمكان وقف حالة عدم الالتزام”.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة والبيئة، السبت (20 حزيران 2020) تسجيل 88 وفاة و1870 إصابة جديدة بفيروس كورونا، من بينها 146في محافظة واسط ويوم أمس سجلت المحافظة 103 إصابات في تصاعد مستمر منذ أكثر من 10 أيام.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق