انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

كلفته 400 دولار.. نقابة الأطباء تكشف تفاصيل علاج كورونا الروسي

كشفت نقابة الأطباء تفاصيل علاج “افيفافير” الذي تعتزم وزارة الصحة استخدامه لعلاج المصابين بفيروس كورونا، بعد أن أعلنت موسكو نجاحه بتسريع عملية شفائهم من 14 يوماً إلى 4 أيام.

وقال المتحدث باسم نقابة الأطباء د. “جاسم العزاوي” في مقابلة متلفزة، إن “عقار افيفافير الذي تعتزم وزارة الصحة استخدامه لعلاج المصابين بفيروس كورونا ليس علاجاً روسيا بل اكتشف لأول مرة في اليابان منذ 5-6 سنوات”.

وأضاف أن “العلاج ليس جديدا ولم تقم روسيا بتطويره لنسخة جديدة واستخدم في علاج أنفلونزا الطيور ويسمى مضاد فيروسات واسع القوة وجرب لأول مرة في الصين ونجح بعض الشيء ولم تكن هناك أي دراسات تؤكد انه ناجح بعلاج المصابين كورونا على نطاق واسع”.

وأشار إلى أن “الدواء لن يتم تصنيعه بالكامل في العراق كما يشاع، بل سيتم جلب المادة الخام وتوضع في كبسولات لأننا لا نملك حق تصنيعه” مبيناً أن “كلفة الدواء الذي يعطى بواقع عبوتين للمريض تقدر قيمتهما بـ 1600 دولار في روسيا والشركة العراقية التي ستنتجه ستقلل الكلفة إلى الربع”.

وبشأن التجربة العلاجية المنتظرة بين العزاوي إن “الدواء سيبدأ إعطاؤه أولا لـ 150 مريض مجاناً بواقع 300 عبوة وكل مريض يمنح عبوتين كمرحلة أولى وفي حال نجح سيتم منحه لإعداد أكبر”.

ولفت إلى أن “هناك علاجا مجانيا لا يكلف المواطن شيئا ويمنع إصابته بكورونا ويتلخص بإتباع شروط الوقاية أولها عدم ملامسة الأشخاص والأسطح ولبس الكمامة في حال اختلطنا بأحد ما”.

وأكد إن “العراق يعمل على الاستفادة من جميع الأدوية التي يثبت أنه تساعد على الشفاء لذلك سيتم استخدام العلاج على نطاق ضيق وان نجح سيتوسع”.

وبين انه ” لتقوية المناعة انصح المواطنين بالتالي بعيدا عن الحبوب والأدوية أولا تناول ثمرتي فلفل مع برتقالة أو ليمونة لتوفير حاجته من فيتامين سي مع قطعة لحم + شرب حليب أَو تناول الاجبان”.

وفي وقت سابق، أوضح المتحدث باسم وزارة الصحة “سيف البدر” موقف الوزارة من العلاجين الروسي والبريطاني.

وقال البدر في مقابلة متلفزة، إن “إحدى شركات القطاع الخاص في العراق بدأت بتصنيع العقار الروسي افيفافير، وتم استخدامه في دول أوربية وأخرى مجاورة للبلاد في علاج المصابين بكورونا، وهو مقر كمضاد فيروسي ونجح مع عدد غير قليل من المصابين”.

وبين أن “العقار سيتم استخدامه التجريبي في عدد من المؤسسات الصحية على مرضى كورونا وسيتم الإعلان عن النتائج في وقت لاحق بعد متابعة لجنة الخبراء والمستشارين المشتركة بين وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية التجربة العلاجية”.

وفيما يتعلق بأدوية أخرى أعلنت دول أوربية نجاحها بمنح الشفاء لكثير من الحالات أكد البدر، أن “ما يجري الحديث عنه من وجود علاج بريطاني جديد غير صحيح، العلاج المعلن عنه ديكساثيمازون دواء موجود وبريطانيا أقرته في بروتوكولها العلاجي، العقار نفسه يستخدم مع بعض حالات كورونا في العراق وأهمها الخطرة”.

ويعتبر عقار “أفيفافير” أول عقار روسي لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، وتم تطويره بإشراف مشترك من صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي و”خيمرار” (الشركة الروسية لصناعة الأدوية)، وحصل مسبقا على موافقة وزارة الصحة هناك.

وتتزايد المخاوف في العراق من تفشي وباء كورونا على نطاق واسع، واتخذت الحكومة حزمة إجراءات في وقت سابق لمواجهة الوباء، منها حظر التجوال الشامل الذي تحول فيما بعد إلى جزئي وتعليق الرحلات الجوية وتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس.

وسجل العراق، أمس السبت 20-6-2020، أعلى حصيلتي وفيات وإصابات بكورونا بلغت 88 وفاة و 1835 إصابة بالفيروس الذي دخل البلاد في شباط الماضي وسجل أول إصابة لطالب علوم دينية إيراني الجنسية في النجف.

ومنذ الخامس من حزيران الجاري، يسجل العراق معدل إصابات بكورونا لا يقل عن الألف يومياً أرجعته وزارة الصحة العراقية لسببين الأول هو عدم التزام المواطنين بالوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي والى زيادة قدراتها التشخيصية بعد ارتفاع عدد الفحوص اليومية لأرقام تقل عن العشرة الاف او تزيد بقليل، فيما كان العراق يسجل معدل إصابات يقل عن 100 يومياً حتى تاريخ 13 أيار الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق