سياسة وأمنية

الهجرة: إغلاق 20 مخيما وبقاء 1700 عائلة نازحة في الأنبار

أعلنت وزارة الهجرة العراقية اليوم الأحد إغلاق 20 مخيما للنازحين في محافظة الأنبار ، وفيما كشفت عن وجود أكثر من 1700 عائلة نازحة في المحافظة لغاية الآن، أكدت أن العديد من سكان المخيمات المغلقة تم دمجهم في مخيمين رئيسيين في المحافظة في العامرية والمدينة السياحية.

وقالت وزير الهجرة إيفان فائق جابرو، في بيان تلقت وكالة يقين نسخة منه: إن “غلق المخيمات، تم بعد إعادة أغلب ساكنيها إلى مناطقهم الأصلية بعد قضاء قرابة 6 أعوام”، وأشارت إلى أنه تم دمج بقية القاطنين لتلك المخيمات في مخيمين اثنين هما “عامرية الصمود والمدينة السياحية”.

ونوهت إلى أن “العدد الكلي للأسر النازحة في محافظة الأنبار المتبقية هو 1706 أسرة”، دون تفاصيل عن عدد من عادوا لمناطقهم الأصلية.

وأشارت إلى أن “محافظة الأنبار كانت تضم في بداية أزمة النزوح 76 مخيماً يقطنها أكثر من 70 ألف نازح”، دون توضيح سبب إغلاق المخيمات السابقة.

ولا يزال أكثر من 140 ألف عراقي يقيمون في مخيمات منتشرة بأرجاء البلاد وخاصة في محافظات نينوى ودهوك وأربيل وفق أرقام حكومية.

ونزح هؤلاء أثناء اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ثلث مساحة البلاد ومن ثم تحول تلك المناطق إلى حرب طاحنة امتدت لثلاث سنوات.

وتمنع الميليشيات الموالية لإيران النازحين من العودة إلى العديد من المناطق، ولاسيما في شمال بابل وبعض مناطق حزام بغداد والأنبار وديالى وصلاح الدين ونينوى.

وكان أكثر من 5 ملايين عراقي، اضطروا للنزوح وترك منازلهم في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار وديالى وأطراف بغداد، وأجزاء من محافظة بابل، بعد منتصف عام 2014 عقب توسع سيطرة مسلحي “داعش” على مناطق البلاد المختلفة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق