استهداف الناشطينسياسة وأمنية

إحباط هجوم بصاروخي كاتيوشا في بغداد

أعلنت خلية الإعلام الأمني، اليوم الاثنين، إحباط هجوم بصاروخي كاتيوشا كانا معدين للإطلاق في بغداد.

وقالت الخلية في بيان مقتضب، إن “القوات الأمنية عثرت على منصة لإطلاق الصواريخ، وبداخلها صاروخين نوع كاتيوشا معدين للإطلاق في منطقة حي الجهاد جنوب غربي العاصمة بغداد”.

وأضافت الخلية بالقول، إن قوات الأمن “تشرع بتفكيكها”.

والأسبوع الماضي، شن مجهولون ثلاث هجمات بصواريخ الكاتيوشا استهدفت مطار بغداد الدولي ومعسكر التاجي والمنطقة الخضراء وسط بغداد، وهي أماكن تضم جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين.

وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على قواعد عسكرية عراقية، تستضيف جنودا أمريكيين، فضلا عن السفارة الأمريكية ببغداد، منذ أشهر.

وازدادت وتيرة الهجمات منذ اغتيال قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، في غارة جوية أمريكية ببغداد مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي.

وانسحبت قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة “داعش” من عدة معسكرات عراقية خلال الأسابيع الماضية، في تحرك وصفه التحالف بـ”إعادة تموضع” في قواعد تضم عددا قليلا من الجنود.

ومنذ منتصف مارس/ آذار الماضي، تنفذ قوات التحالف عمليات إخلاء لعدد من قواعدها في البلاد، وعزا مسؤولون أمريكيون الأسباب آنذاك إلى تفشي وباء كورونا في العراق والعالم، إضافة إلى إعادة نشر القوات في أقل عدد من القواعد، لتأمين حمايتها من هجمات “محتملة” من قوات حليفة لإيران.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق