ازمات بعد الاحتلالالزراعة في العراقحرب المياهسياسة وأمنية

محافظة عراقية تترقب نزوح جماعي هو الأكبر في تاريخها

تعاني غالبية المناطق العراقية من سوء الاوضاع الأمنية والخدمية نتيجة لسياسات خاطئة متراكمة راح ضحيتها المواطن العراقي طوال السنوات الماضية، وهذا ما تحدث عنه مسؤول محلي في ديالى، الجمعة، بان العطش بات يغزو 20 قرية زراعية شرق المحافظة وسط مخاوف جدية من نزوح جماعي هو الاكبر في تاريخ ديالى.
وقال مدير ناحية مندلي وكالة (90كم شرق بعقوبة) مازن الخزاعي في حديث تلقته وكالة “يقين” إن اكثر من 20 قرية في حوض الندا (55كم شرق بعقوبة) تعاني منذ اسابيع من عطش حاد جدا لدرجة قاسية للغاية لدرجة بان الحصول على كاس ماء اصبح صعب جدا بسبب التجاوزات على قناة مندلي الاروائية من قبل مزارعي واصحاب احواض اسماك باطراف قضاء المقدادية (45كم شمال شرق بعقوبة)”.
واضاف الخزاعي ان القرى في وضع ماساوي والعطش بدأ يؤثر على صحة الاهالي لعدم وجود بدائل للمياه، محذرا من حدوث نزوح جماعي هو الاكبر في تاريخ ديالى بسبب العطش الذي يغزو القرى منذ اسابيع.
ودعا مدير ناحية مندلي وكالة الحكومتين المحلية والمركزية الى التدخل العاجل لايقاف التجاوزات على قناة مندلي الاروائية وضمان حصة القرى في مياه الشرب على الاقل لتجاوز الازمة وتفادي كارثة انسانية تلوح بالافق.
وتعد قرى حوض الندا من اكبر القرى الزراعية شرق ديالى وهي تضم الاف العوائل تعتمد على قناة مندلي الاروائية في تامين مياه الشرب وسقي المحاصيل الزراعية

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق