استهداف الناشطينسياسة وأمنيةكورونا

ما علاقة إيران بأزمة الأوكسجين الطبي في المحافظات الجنوبية ؟

كشف مواطن عراقي أسمه علي العبيدي وهو صاحب أحدى شركات انتاج الأوكسجين الطبي، عن وجود عراقيل أمام تشغيل المعامل الخاصة بالأوكسجين من قبل جهات متنفذة.

وتحدث العبيدي الذي وجه رسالة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عن عرقلة تشغيل معمل الاوكسجين الطبي، في ظل الحاجة الماسة إليه مع انتشار فيروس كورونا.

وبين أن المعامل وفي حال تشغيلها ستسد حاجة بغداد ومحافظات أخرى من الأوكسجين لتقديمه لمرضى كورونا في الأزمة الحالية.

ولفت إلى إمكانيته إعادة تشغيل المعامل وانتاج الأوكسجين خلال فترة 48 ساعة في حال حصل الدعم الحكومي وتم رفع القيود والعراقيل والروتين.

وبحسب ناشطون فإن أزمة الأوكسجين الحالية مفتعلة من قبل جهات متنفذة من أجل ادخال الغاز من إيران ضمن صفقة بقيمة 300 مليون دولار.

وكتب أحد الناشطين في موقع توتير: أنه “تم تعطيل المعامل العراقية لانتاج الاوكسجين وحدثت ازمة في المستشفيات وتوفى عدد غير قليل لهذا السبب ، ثم تبين بان هناك عقد مع ايران لاستيراد الاوكسجين وقناة افاق تسميه ( دعم ) رغم انه ضمن صفقة لتزويد العراق ببعض المستلزمات الطبية بقيمة 300 مليون دولار”.

بالمقابل نفت وزارة الصحة، ما تداول حول رفض اعتماد أحد معامل الاوكسجين لرفد المستشفيات.

وقالت الوزارة في بيان إنها”تؤكد دعمها التام للمنتج الوطني المطابق للمعايير الدولية وباشراف خبراء ولجان فنية”.

واضاف البيان أن “الوزارة تنفي ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي لشخص يُبين رفض اعتماد احد معامله للاوكسجين  من قبل وزارة الصحة وجهات متعددة حيث تبين ان هذا المعمل تم رفضه منذ سنوات عديدة من قبل لجان فنية متخصصة بسبب عدم مطابقته للمواصفات العالمية المتعلقة بنقاوة الاوكسجين الطبي المستخدم للمرضى حيث ان الذي تم ذكره في مقطع الفيديو من معامل ذات نقاوة منخفضة”.

قال مصدر في صحة ذي قار اليوم السبت إن “أزمة الاوكسجين لازالت مستمرة في مستشفى الحسين التعليمي ولم تنته  لغاية الآن”.

واوضح المصدر أن أزمة ومشكلة الاوكسجين لازالت مستمرة في مستشفى الحسين التعليمي وهناك ازمة اخرى وهي طريقة نقل وتوزيع الاوكسجين داخل المستشفى نفسه.

واشار الى انه من المؤمل وصول سائل الاوكسجين خلال هذ اليوم، ولكن هذا الحل سيكون وقتيا ما لم تكون هناك استمرارية في ايصاله.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق