سياسة وأمنية

الكشف عن مصير محتجزي خلايا الكاتيوشا

كشف مصدر أمني مطلع، السبت، عن مصير عناصر كتائب “حزب الله” العراقي والتي جرى اعتقالها خلال عملية مداهمة بتهمة التورط في هجمات صاروخية على أهداف مدنية وعسكرية، مؤكدا أن 3 من المعتقلين سيواجهون تهمة الإرهاب، فيما سيتم إطلاق سراح الآخرين قريبا.

وقال المصدر الأمني إن ثلاثة من المعتقلين سيتم توجيه تهمة الإرهاب إليهم بموجب المادة 4 إرهاب وسيساقون إلى المحكمة بعد انتهاء التحقيقات الأولية.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب سرية المعلومات، أن من تبقى من المعتقلين سيتم إطلاق سراحهم يوم الثلاثاء المقبل.

وداهمت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب بعد منتصف ليل الخميس/ الجمعة، مقراً تابعاً لكتائب حزب الله واعتقلت 14 عنصراً، كما عثرت على منصتين لإطلاق صواريخ كاتيوشا.

وتعد العملية الأولى من نوعها التي تمت حسب اوامر من القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، بعد هجمات صاروخية متكررة طالت مواقع عراقية تضم جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين.

ويتهم مسؤولون امريكيون كتائب حزب الله المدعومة من طهران بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأمريكية ومنشآت أخرى في العراق.

وأثار هذا التحرك غضب فصائل شيعية مقربة من إيران مثل عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي، إلا أنه نال استحسان المئات من المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد.

من جهته أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، العميد يحيى رسول، السبت (27 حزيران 2020)، استمرار التحقيق من العناصر الذين اعتقلهم جهاز مكافحة الإرهاب، فجر الجمعة، متوعداُ بعدم السماح لاستهداف المنطقة الخضراء.

وقال رسول في تصريح صحفي، إن “قوة جهاز مكافحة الإرهاب اعتقلت 14 عنصراً معهم منصات إطلاق صواريخ في إحدى مناطق بغداد”، مبيناً أن “عملية توقيف مطلقي الصواريخ تهدف لاستعادة هيبة الدولة العراقية”.

وأضاف، أن “الجهات الاستخباراتية والقضائية مستمرة بتحقيق مع العناصر الذين تم إيقافهم”، مشيراً إلى أن “الأشخاص المعتقلين جميعهم عراقيون ولا يوجد بينهم أجانب”.

ولفت الناطق باسم القائد العام، إلى أن “القوات العراقية لن تسمح بأي عملية تستهدف هيبة الدولة”، متعهداً بـ “عدم السماح بأي فوضى في بلاد وسيتم تنفيذ القانون”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق