سياسة وأمنية

الكشف عن تفاصيل جديدة بشأن “عملية الدورة”

أكد المتحدث باسم الحكومة العراقية، أحمد ملا طلال، اليوم السبت، أن عملية “الدورة”، التي اعتقل خلالها الأمن العراقي عناصر من كتائب “حزب الله”، خططت ونفذت من الجهات الأمنية العراقية حصراً، دون تدخل أي جهة أخرى.

وقال طلال في بيان مقتضب، إن “عملية الدورة عملية استباقية هدفها حفظ هيبة الدولة”.

وأضاف طلال ضمن البيان، أن العملية “عراقية التخطيط والتنفيذ والإشراف من الألف إلى الياء، وكل كلام يثار غير ذلك هو أكاذيب لا صحة لها بتاتا”.

وكانت السفارة الأميركية في بغداد قد نفت السبت صحة التصريحات التي نسبت للسفيرة الأميركية لدى الكويت ألينا رومانوفسكي بشأن عملية اعتقال عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله الخميس.

وقال بيان للسفارة الأميركية في الكويت إن “التصريحات المنسوبة للسفيرة ألينا رومانوسكي، والتي تناقلتها بعض وسائل الإعلام العراقي هي تلفيقات خبيثة”.

وأضاف البيان أن الأخبار المزعومة، صادرة عن “موقع إلكتروني تم إنشاؤه لنشر الأخبار المزيفة”.

وكانت مواقع إخبارية عراقية مقربة من طهران زعمت أن السفيرة الأميركية في الكويت ألينا رومانوسكي قالت إن “قوات التحالف الدولي شاركت في عملية المداهمة التي استهدفت مقرا لميليشيا حزب الله في بغداد بطلب من الحكومة العراقية”.

وداهمت قوات مكافحة الإرهاب العراقية مقرا لفصيل حزب الله الموالي لإيران في منطقة الدورة جنوب بغداد في وقت متأخر من مساء الخميس واعتقلت 14 من أعضائه.

وقال الجيش العراقي إن المداهمة استهدفت أفراد فصيل مسلح يشتبه في أنهم وراء إطلاق صواريخ على سفارات في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد وعلى مطار بغداد الدولي.

وبعد العملية قال الجيش إن مسلحين مجهولين قادوا سيارات صوب مبان حكومية ومقر لجهاز مكافحة الإرهاب وطالب مسؤولون في قوات شبه عسكرية بالإفراج عن أفراد الفصيل المعتقلين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق