وكالة يقين

مجهولون يضرمون النيران بخيم المعتصمين في واسط

أفاد مصدر محلي، اليوم الثلاثاء، بتعرض خيم الاعتصام في مدينة الكوت مركز محافظة واسط إلى الحرق على يد مجهولين.

وقال المصدر، إن “مجهولين هاجموا ساحة تظاهرات الكوت مركز محافظة واسط، وقاموا بإضرام النيران في خيم المعتصمين مما أدى إلى حدوث أضرار مادية كبيرة، دون خسائر بشرية”.

وأمس الاثنين، طالب عشرات المحتجين في محافظة واسط، بإقالة مسؤول حكومي من منصبه، جنوبي البلاد.

وقال المتظاهر صالح الحسوني، إن عشرات المحتجين أغلقوا مبنى حكومي بمحافظة واسط (جنوب)، للمطالبة بإقالة قائمقام القضاء محمد رضا، واختيار بدلا منه.

وأضاف الحسوني أن الاحتجاجات اندلعت على خلفية استشراء الفساد وعدم الكفاءة في المؤسسات الحكومية، ما أثر سلبا على مستوى تقديم الخدمات العامة.

ولا تزال احتجاجات تخرج بين حين وآخر للمطالبة بإقالة مسؤولين محليين متهمين بالفساد.

وعلى الرغم من تراجع موجة الاحتجاجات بشكل ملحوظ مقابل زيادة يومية في أعداد الإصابات، آثر بعض المحتجين البقاء في ساحات الاعتصام في بغداد وغيرها من مدن الوسط والجنوب رغم الخطر المحدق، غير أنهم اشترطوا الحصول على “ضمانات” لانسحابهم الكامل.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت 502 قتيلا وأكثر من 17 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء للأناضول، استنادًا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/ كانون أول الماضي، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ عام 2003.

ويطالب المتظاهرون، أيضاً، باختيار مرشح مستقل نزيه لا يخضع للخارج وخاصة إيران يتولى إدارة البلد لمرحلة انتقالية تمهيداً لإجراء انتخابات مبكرة.