الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

تظاهرة في بغداد تندد بحكم الأحزاب والتدخل الإيراني

افادت مصادر محلية في العاصمة العراقية بغداد، يوم الاربعاء، بتجدد التظاهرات والاحتجاجات المنادية بإسقاط العملية السياسية ومحاسبة الفاسدين.

وقالت المصادر لوكالة (يقين) إن “المئات من متظاهري ساحة التحرير تجمعوا، منذ صباح اليوم،  بالقرب من سريع محمد القاسم”، مبينة أن المتظاهرين رددوا شعارات تندد بالتدخلات الإيرانية في الشأن العراقي.

كما طالب المتظاهرون بحل البرلمان وإجراء انتخابات برلممانية مبكرة، مشددين على ضرورة إبعاد الأحزاب الحاكمة عن المشهد المقبل في البلاد.

وبدأت حشود المتظاهرين بالتوجه الى العاصمة بغداد قادمين من محافظات وسط وجنوبي العراق وذلك للمطالبة باسقاط نظام المحاصصة الطائفية وتنفيذ مطالب الثوار الوطنية.

وذكرت مصادر صحفية أن عددا من المتظاهرين اضطروا للمبيت قرب سيطرة بغداد بعد منع القوات الحكومية من دخولهم العاصمة ، فيما اظهرت لقطات مصورة تداولها ناشطون في تظاهرات ثورة تشرين منع القوات الحكومية متظاهري بابل من دخول بغداد والتوجه إلى ساحة التحرير مهددة اياهم باطلاق النار الحي في حال لم ينسحبوا إلى مدنهم .

وأنطلقت مطلع تشرين أول الماضي تظاهرات شعبية حاشدة في العاصمة بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد للمطالبة برحيل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد، وحل البرلمان وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

كما رفعت التظاهرات شعارات أبرزها إنهاء التدخل الخارجي في شؤون العراق ولاسيما التدخلات الإيرانية والامريكية.

وواجهت السلطات الحكومية التظاهرات بالرصاص الجي والقنابل الدخانية المحرمة دوليا ما أسفر عن مقتل أكثر من 700 متظاهر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق