سياسة وأمنية

هز لندن ضاري وبجاها.. عراقيون يردون على إساءة الخزعلي

واصل مدونون وأعلاميون عراقيون حملتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ضد تصريحات زعيم ميليشيا العصائب قيس الخزعلي التي تهجم فيها على الشيخ ضاري المحمود أحد أبرز قادة ثورة العشرين .

وتحت وسم (هز لندن ضاري وبجّاها) عبر الناشطون عن استهجانهم وغضبهم من تصريحات قيس الخزعلي التي حاول النيل فيها من الشيخ ضاري المحمود وبدوافع طائفية عبر تزييف الحقائق وتشوية التاريخ مؤكدين أن لا غرابة أن يستهدف أيتام قاسم سليماني الشخوص الوطنية.

وأضاف الناشطون أن من يحاول سرقة مقاومة الإحتلال الأمريكي وينسبها لنفسه وشهودها مازالوا أحياء.. لاشيء يمنعه من سرقة مقاومة الاحتلال البريطاني، وشهودها تحت التراب.

وكتب الصحفي محمد الجميلي: أن “خبر الحكم بالإعدام الذي صدر بحق الشيخ ضاري المحمود في الصحافة البريطانية، إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس، كانت تنتظر ساعة القبض على من قتل رجلها في العراق على أحر من الجمر. وأنت أيها الذيل القذر الجاهل بالتأريخ، ويلك إن نشر الأمريكان شيئا من أخبارك في بوكا!”.

وكتب الشاعر غدير الشمري: أنه “بالوقت الذي كان فيه الشيخ ضاري المحمود يقود قبيلة زوبع بثورة العشرين كان جد قيس الخزعلي حسن عبدالعال الحريشاوي يقدم العلف لخيل الأنكليز وبالوقت الذي كان فيه الشيخ حارث الضاري يحث الشعب للدفاع عن العراق ويقود المقاومة كان قيس الخزعلي يقود حملة تسليم السلاح للأحتلال الأمريكي”.

 

أما الإعلامية أمية الحديثي فكتبت: ” كل البلدان في العالم تتفاخر بثوراتها وكيف اشتعلت تلك الشرارة الأولى ومن المؤسس ؛ الا قيس الخزعلي يتهم الشيخ ضاري المحمود بـ “العمالة” ؛ شگد شفت ناس حاقدين على تاريخ العراق المشرف بس بكد الأحزاب الولائية مشفت ولا راح أشوف #هز_لندن_ضاري_وبجاها #ثورة_العشرين“.

النائب رعد الدهلكي كتب في توتير: 100 عام مضت أبطال ثورة العشرين مجدهم ينير دربنا الشمس ما تتغطى باقوال. #هز -لندن -ضاري – وبجاها”.

وكتب الصحفي عمر حبيب: ” ثورة العشرين هي لكل العراقيين و من حقهم ان يفتخرون بها فمن اشعلها ابو الجون بفتوى المرجعية و انتخى الشيخ ضاري و الشيخ محمود الحفيد (الاكراد) وغالبية العشائر العراقية.. لتكن رسالة من الاجداد لاخذ العبرة و تذكير برمز قوتنا ووحدتنا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق