سرقة العراقسياسة وأمنية

عراقيون يدعون لضرب الإرهاب ويؤكدون “سلاح الميليشيات يهدد بلدي”

أطلق عراقيون اليوم الأربعاء حملة في موقع التواصل الاجتماعي (توتير) للمطالبة بحصر السلاح المنفلت وحل الميليشيات التي تهدد الدولة العراقية.

الحملة رافقها هاتشاغ “سلاح الميليشيات يهدد بلدي” وتؤكد على ضرورة إنهاء دور الميليشيات الموالية لإيران وسحب سلاحها كونها تمثل أرهابا لا يختلف بشيء عن تنظيم الدولة (داعش).

علي الموسوي كتب في تدوينة: “عصابات الاحزاب تسيطر على المنافذ وعلى الموانأ. تهرب النفط وتدخل المخدرات وتاخذ اتاوات من الملاهي. اصحاب الشركات ورؤؤس المال يهربون من البلد يخافون على فلوسهم من العصابات لذالك تزيد البطاله بين الشباب”.

أما علي المكدام فكتب تغريدة في توتير: “أنا عراقي يحلم بالعيش بحرية داخل وطنه لا هارباً من سلاح الميليشيات بسب رأيه وصوته، ان يمر اسبوعٌ واحد دون تهديدات ودون خطاب قتل وكراهية وتحريض، أن لا انام على وسادتي وابكي خوفا على عائلتي من القتل بسببي. كل العراق يحلم بوطن خالٍ من الإرهاب والميليشيات”.

وكتب مصطفى الحمد : أنه “أينما حلّت إيران حل الخراب و الدمار و الجهل و الكره و التحريض و القتل و التّمييز و التكفير و الفتن و الطّوائف و الأمراض و التّخلّف و المعارك و الحروب و الفقر”، #سلاح_الميليشيات_يهدد_بلدي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق