انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

إصابات جديدة بفيروس كورونا في سجون بغداد

في ظل اكتظاظ كبير بأعداد السجناء في السجون العراقية، مع عدم وجود سجون وقاعات تتوفر فيها أجواء مناسبة تقلّل من فرص الإصابة والانتقال بفيروس كورونا المستجد.

وحذرت مفوضية حقوق الإنسان من “كارثة إنسانية” إذا لم تتم معالجة وضع السجون الصحي والوبائي بشكل سريع.

والحديث عن اختراق الفيروس للسجن، جاء بالتوازي مع تحذيرات أطلقتها جهات صحية وحقوقية، أكدت أن السجون العراقية أصبحت بيئة خطيرة لانتشار الوباء، وبحسب إحصائيات غير رسمية، تضمّ السجون العراقية أكثر من 60 ألف سجين، منهم 20 ألفاً في بغداد فقط.

من جهته أعلن مدير صحة الكرخ في العاصمة العراقية بغداد “جاسب الحجامي”، اليوم الخميس، عن تسجيل السجون إصابات بفيروس كورونا المستجد.

وقال الحجامي، في بيان صحفي: “نظرا لتسجيل إصابات باستمرار بمرض فايروس كورونا المستجد في السجون أقترح على أصحاب القرار إصدار أمر بخروج الذين لا يشكل خروجهم ضررا على المجتمع”.

وأضاف أنه يرى ضروريا أن “يخرجوا بكفالة مناسبة ثم تتم إعادتهم لإكمال مدة محكوميتهم بعد انقضاء الجائحة”.

وفي وقت سابق، أعربت المفوضية العليا لحقوق الإنسان عن قلقها من وضع السجون العراقية، ومنع الزيارات الرصدية لها من قبل الحكومة، محذرة في ذات الوقت من تحول السجون إلى “بؤر” لكورونا.

يشار إلى أن وزارة الصحة العراقية أعلنت أمس الأربعاء تسجيل 2415 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و107 حالة وفاة جديدة.

يذكر أن مجموع الإصابات بفيروس كورنا في العراق ارتفع إلى 51524 إصابة، بينما أصبح مجموع حالات الشفاء 26267، في حين بلغ مجموع الوفيات 2050.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق