سياسة وأمنية

حرق النفايات بات يشكل خطراً كبيراً على أهالي ديالى

دعا مدير مكتب حقوق الإنسان، في محافظة ديالى “صلاح مهدي”، اليوم الخميس (2 تموز 2020)، لإنهاء مشكلة حرق النفايات التي باتت تشكل خطرا كبيرا على أهالي المحافظة.

وقال مهدي في حديث صحفي، إن “الحرائق المتكررة في مطمر النفايات الرئيسي قرب الطريق السياحي في اطراف ناحية كنعان (20كم شرق بعقوبة) تحولت إلى كابوس يهدد أرواح 400 الف نسمة يمثلون سكان بعقوبة وبهرز وكنعان وعشرات القرى المحيطة بها”، مبينا أن “الحرائق عادت مساء يوم امس وخلقت ضغطا نفسيا كبيرا على الأهالي تزامن مع تردي التيار الكهربائي”.

وتابع مهدي، أن “هذه الحرائق تسببت أيضاً بضرر صحي وبيئي كبير خاصة لأصحاب الأمراض المزمنة”، مؤكدا أن الوقت حان لإنهاء معاناة مزمنة بإيجاد اطر تمنع حرائق النفايات وتعقب فاعليها لانهم يرتكبون جريمة مروعة بحق مئات آلاف من الأرواح من أهالي المحافظة”.

ويقع مطمر النفايات الرئيسي لبعقوبة قرب الطريق السياحي على بعد 10 كم شرق المدينة وهو يعاني من ظاهرة الحرق بين فترة وأخرى، مما يؤدي إلى ارتفاع كميات كبيرة من الأدخنة البيضاء تغطي سماء بعقوبة وتؤدي إلى ضرر بيئي بالغ.

وحذرت مديرية البيئة في محافظة ديالى من دخول النفايات البلدية من العاصمة بغداد إلى حدود المحافظة ، مؤكدة أن هناك غضباً شديداً من قبل الأهالي الساكنين في تلك المناطق .

وقال مدير البيئة في محافظة ديالى “عبد الله هادي الشمري”، بان هناك غضباً شديداً من قبل الأهالي اللذين يسكنون القرى والمناطق الزراعية جنوب ناحية كنعان لقيام الجهات البلدية في العاصمة بغداد برمي النفايات في أراضيهم الزراعية ، لا سيما وان قسماً من هذه النفايات تعود إلى مواقع للحجر الصحي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق