سياسة وأمنية

لهذا السبب ارتفعت نسبة البطالة في العراق إلى 15%

أكدت عضو لجنة الخدمات النيابية، النائب “منار عبد المطلب”، اليوم الخميس (2 تموز 2020)، بأن العمالة الأجنبية الوافدة تسبب بارتفاع نسبة البطالة في العراق إلى 15%.

وقالت عبد المطلب في تصريح صحفي، أن “معدلات دخول العمالة الأجنبية الوافدة للعراق كبيرة جدا في السنوات الأخيرة خاصة للشركات النفطية في جنوب البلاد وأعدادهم بالآلاف”، لافتة إلى أن “نسبة كبيرة منهم لا يجري تدوين دخولهم بشكل رسمي وموثق للتملص من دفع الضرائب وهذا يمثل مؤشر خطيراً يجب الانتباه له”.

وأضافت عبد المطلب، ” لست ضد العمالة الوافدة، لكن يجب أن نخضع لإجراءات منظمة كبقية دول الجوار من ناحية خلق توازن وضمان أن تدفع ضرائب لخزينة الدولة، بالإضافة إلى أهمية أن لا تكون الأعداد بشكل كبير تدفع الى خلق بطالة كبيرة في البلاد كما يحدث الآن إذ أن معدل البطالة بين صفوف العراقيين زاد بنسبة 15% بسبب العمالة الوافدة لجميع المجالات تقريبا”.

وأشارت إلى أن “الأعداد الكبيرة للوافدين تسمح بانتقال مبالغ ضخمة من العملة الصعبة من العراق لان رواتبهم تدفع بالدولار”، مبينة أن “ملف العمالة يحتاج إلى قرارات جريئة ومتابعة من اجل ضمان توفير فرص عمل اكبر للعراقيين وخفض البطالة مع التأكيد على اعتماد الأطر الرسمية في دخول أي وافد للعمل للعراق”.

وكان عضو اللجنة المالية في مجلس النواب، حنين قدو، اكد أن نسب البطالة في صفوف خريجي الجامعات وحملة الشهادات العليا وصلت لما يقارب 22″.

وقال قدو في تصريح صحفي، أن “البلد يعاني من ارتفاع كبير في نسب العاطلين خاصة في صفوف خريجي الجامعات وحملة الشهادات العليا وهو الأمر الذي لا يمكن نكرانه والتنصل عنه”.

وأضاف أن “مشروع قانون موازنة 2020 حتى الآن لا يعرف مصيره هل بالإمكان تضمينه ما يقارب 50 الف درجة وظيفية أو لا”.

واكد انه “في حال تم تخصيص درجات وظيفية في المشروع فأنها ستكون لمواقع وزارية معينة حسب الاحتياج الفني والاختصاص”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق