سياسة وأمنية

نزاع عشائري في ذي قار راح ضحيتهُ 5 أشخاص بين قتيل وجريح

تستمر النزاعات العشائرية في ظل غياب سلطة الدولة والأمن، وتعزيز انتشار السلاح خارج إطار الدولة منقبل المليشيات والأحزاب المتنفذة، ويذهب ضحية النزاعات مدنيين وسط غياب لقانون رادع لمثل هكذا ممارسات.

و أفادت قيادة شرطة محافظة ذي قار، اليوم الجمعة، بأن خمسة أشخاص سقطوا بين قتيل وجريح خلال نزاع عشائري في قضاء الشطرة شمالي المحافظة.

وقالت مصادر، إن “نزاعاً نشب بين عشيرتي المطالجة وآل حفاظ في قرية بني زيد في قضاء الشطرة، وكان سببه سرقة سلاح كلاشنكوف، واتهام أشخاص من نفس القرية بالسرقة، ووصلت المفاوضات إلى أداء اليمين، وعندما حان وقت اليمين رفض الطرف الثاني وأطلق النار على الطرف الأول”.

وأضاف المصدر، إن “النزاع تسبب بمقتل شخصين وإصابة ثلاثة اشخاص بجروح خطيرة، قبل أن تتدخل قوات سوات وتسيطر على الوضع”.

وتتكرر حوادث النزاعات العشائرية في مناطق محافظات جنوب العراق راح ضحيتها المئات من المواطنين من دون تحرك حكومي لايقاف وردع مرتكبي هذه الجرائم، وحصر السلاح داخل إطار الدولة وفرض القانون الذي يحد من هذه الممارسات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق