انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

كورونا تُهدد حياة الصحفيين العراقيين

تعيش الأوساط الصحفية في العراق اهمالاً كبيراً مع الخطورة التي يواجهونها في نقل الاحداث وتطورات الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد في ظل انتشار فيروس كورونا.

و انتقد نقيب الصحفيين “مؤيد اللامي” شح الرعاية التي تقدم للصحفيين العاملين في الميدان مؤكداً، أن الصحفي هو ضمن خطوط الصد الأولى شأنه شأن الكوادر الطبية والقوات الأمنية التي تكافح للحد من انتشار جائحة كورونا.

وأضاف ان الاعلاميين قدموا تضحيات كبيرة في المعركة ضد فيروس كورونا وان على الدولة ان تعي ذلك.

وتابع ان الامر الاهم هو تأمين سلامتهم ومن بعدها توفير الظروف المعيشية المناسبة لهم.

وسجلت البصرة مؤخرا إصابة مراسل قناة الرشيد علي عدنان بالفيروس وهو يرقد في أحد المستشفيات لتلقي العلاج، فيما أعلنت مؤسسة الرشيد الإعلامية عن وفاة أحد كوادرها العاملين طارق عبيد أمس الخميس إثر إصابته بكورونا، اما في المثنى فقد أُصيب مصور قناة دجلة الفضائية مصطفى الركابي امس الاول الأربعاء بالفيروس، كما اعلنت النقابة قبل ذلك عن تسجيل اصابات ووفيات بالفيروس لعدد من كوادرها.

ويواجه صحفيو العراق مخاطر العمل الصحفي نتيجة تهديد المليشيات وعمليات القتل التي تطالهم من دون إجراء للسلطات المختصة أو غطاء قانوني يوفر لهم الحماية الكافية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق