سياسة وأمنية

ميليشيات تحول سامراء إلى معتقل كبير

اتهم سكان محليون، في بلدة مكشيفة الواقعة شمال مدينة سامراء، في صلاح الدين العراقية، ميليشيات تابعة للحشد الشعبي بممارسة انتهاكات ضدهم.

وقال أحد سكان البلدة إن الميليشيات نفذت حملة اعتقال واسعة، طالت العشرات بحجة التحقيق معهم حول الهجمات الأخيرة التي تعرض لها مكشيفة من قبل مسلّحي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)”.

وقال المواطن أبو صالح السامرائي فإن “ميليشيا سرايا السلام ترافقها قوة من الحشد العشائري تقوم بمداهمة المنازل ليلا وبطريقة عشوائية همجية، حيث يقومون بكسر الأبواب واستخدام القنابل الصوتية والرصاص الحي والقنابل الصوتية، مما يؤدي إلى ترويع الأطفال والنساء، دون أن تتدخل الأجهزة الأمنية لمنعهم وردعهم عن ما ترتكبه من انتهاكات متواصلة”.

وأضاف: أن “50 مدنيا أعزلاً، بينهم شباب وأطفال لا تتجاوز أعمارهم 11 عاماً، اعتقلوا من قرى ناحية مكشيفة على يد قوة من سرايا السلام والحشد العشائري، وتم اقتيادهم جميعا إلى أماكن غير معروفة، لكن قسما منهم تم الإفراج عنهم بعد أن تم مساومة ذويهم على مبالغ مالية كبيرة أما الباقين لا يزال مصيرهم مجهول»، وفق ما قال.
ووفقا لشهادة مواطن آخر، ويدعى وسام مجيد، فإن «عناصر أخرى من هذه الميليشيات تقوم بتهديد المزارعين وأصحاب أحواض الأسماك، والتضييق عليهم في أرزاقهم وقوة يومهم بقوة السلاح ويفرضون الإتاوات عليهم”.

وزاد : “فضلا عن قطع الماء والكهرباء عن المدينة بين الوقت والآخر، والضغط على الأهالي ليتنازلوا عن ملكية أراضيهم وتسجيلها بأسماء منتسبي ميليشيا الحشد دون سند قانوني”.

عمر الفرحان، مدير المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب، قال إن “معاناة مدن وأقضية مدينة سامراء مستمرة. ميليشيات الحشد الشعبي التي باتت تمارس انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بسبب سطوة المليشيات وغياب القانون”.

وبين أن “صور الانتهاكات التي تقوم بها الحكومة المحلية والمليشيات في مدينة سامراء كثيرة تبدأ من الاستيلاء على منازل المدنيين وممتلكاتهم ومنحها إلى غيرهم من أجل تغيير التركيبة السكانية للمدينة”.

وتابع : “في ضوء هذه الأفعال غير القانونيّة، فإنَّ تطبيق آليات حقوق الإنسان بعيد كل البعد عن حكومة بغداد وأجهزتها الأمنية وكذلك الميليشيات، ويجب على المجتمع الدوليّ تطبيق القانون الدوليّ واتخاذ الإجراءات الدوليّة الصارمة بحق مُخالفيه، خاصّةً وأنّ الانتهاكات الإنسانيّة قد بلغت ما يوجب تدخلاً أمميّا لإيقاف ما يتعرض له المدنيون العزل في صلاح الدين وعلى جه الخصوص سامراء”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق