سياسة وأمنية

خبير: المنظومة التي تصدت لهجوم السفارة الأمريكية ليست باتريوت

كشف خبير أمني عن نوع منظومة الدفاع الجوي المنصوبة في مبنى السفارة الأمريكية في بغداد، والتي اعترضت هجوما صاروخيا على السفارة الأمريكية فجر اليوم الأحد، مؤكداً أنها ليست منظومة باتريوت.

وكتب الخبير هشام الهاشمي عبر تويتر، إن “سنتوريون C -RAM هي منظومة متكاملة قصيرة المدى، مضادة للقذائف والهاون والكاتيوشا، هي التي نصبت منذ نهاية شهر شباط 2020 لحماية السفارة الامريكية وبعلم حكومة عبد المهدي“.

وأضاف، أن المنظومة “غير مكلفة مثل الباتريوت ونسبة قدرتها على تحييد الأهداف 70-80%. فجر اليوم ابعدت صواريخ الكاتيوشا عن السفارة“.

وكانت المنظومة قد تصدت، صباح اليوم الاحد، الى صاروخ كاتيوشا أطلق باتجاه مبنى السفارة، وذلك بعد اختبارها لعدة مرات يوم أمس.

وكان اختيار المنظومة وسط بغداد، وإصادرها دوي انفجارات بعد تصديها لصواريخ أطلقت بواسطة طائرة مسيرة، في تدريب عسكري، قد أثار حفيظة أطراف سياسية عراقية، وصفت العملية بأنها عملية “استفزازية“.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة للعمليات المشتركة العراقية اليوم الأحد، (5 تموز 2020)، استهداف المنطقة الخضراء بصاروخ كاتيوشا، فيما كشفت عن إحباط هجوم صاروخي على معسكر التاجي شمالي بغداد.

وأفادت الخلية في بيان حصلت طالعته وكالة يقبين بـ “إطلاق صاروخ نوع كاتيوشا مِن منطقة علي الصالح ببغداد بإتجاه المنطقة الخضراء“.

وسقط الصاروخ بجوار أحد المنازل بالقرب من “قناة بلادي”، مما أدى جرح طفل وحصول اضرار في المنزل، بحسب البيان.

في الوقت ذاته، تمكنت القوات الأمنية مِن إحباط هجوم آخر في منطقة أم العظام والسيطرة على صاروخ نوع كاتيوشا أيضاً وقاعدة الاطلاق، وقالت الخلية: “تبين أن هذا الصاروخ كان موجهاً نحو معسكر التاجي شمالي العاصمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق