سياسة وأمنية

“الميليشيات إرهاب يقتلنا”.. حملة عراقية جديدة تطالب بفرض القانون

أطلق رواد التواصل الاجتماعي في العراق اليوم الأحد حملة في موقع توتير تؤكد أن الميليشيات إرهاب يقتل العراقيين.

ودعا الناشطون خلال الحملة التي انطلقت بشعار (الميليشيات إرهاب يقتلنا)، السلطات العراقية إلى فرض القانون وملاحقة الفصائل الخارجة عن القانون.

وجاءت الحملة على خلفية استمرار اطلاق الصواريخ من قبل الميليشيات الموالية لإيران والتي تستهدف في الغالب المقرات العسكرية العراقية ومواقع مدنية محيطة بها، آخرها صباح اليوم، حيث أسفر هجوم صاروخي عن إصابة طفل صغير جراء سقوط الصاروخ على منزلها القريب من المنطقة الخضراء.

الإعلامي زيد الأعظمي كتب في تغريدة: أنه “لم تستخدم حكومة الكاظمي حتى الآن مفردة “الاٍرهاب” في وصف #الميليشيات التي تعيث في #بغداد صواريخاً تسقط على رؤوس الأبرياء. أكرر … فرض قوة القانون #ثورةوليست #فورة.

وكتب الصحفي ياسين التميمي “البس زي الحشد الشعبي وأهتف باسم السيستاني، وروح اقصف سفارات، واقتحم مقرات ديبلوماسية، وقنوات فضائية واقتل واقنص متظاهرين سلميين، سوي كل هاي المصايب واقول انا حشداوي لازم الساتر حتى أحمي عرضك محد راح يقرب يمك بالعراق العظيم.

 

الكاتب عثمان المختار غرد في توتير: #الميليشيات_ارهاب_يقتلنا متأخرين جدا في تنبهكم لهذه الحقيقة يسفكون دماء الابرياء منذ سنوات طويلة وبالصوت والصورة أيضا”.

الباحث السياسي شاهو القرداغي كتب: “لاتطور سياسي و لا مشاريع اقتصادية و لا أمن أو إستقرار و بيئة طاردة للإستثمار الخارجي بشكل مستمر في ظل بقاء الصواريخ العشوائية للميليشيات . هذه الميليشيات و صواريخها العشوائية تعرقل كل مشاريع الإصلاح والتغيير الذي يتعهد الحكومة بتحقيقها، #الميليشيات_ارهاب_يقتلنا“.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق