سياسة وأمنية

الهجرة تكشف المشاكل التي تعترض عودة نازحي سنجار

أكدت وزارة الهجرة العراقية أن مشاكل أمنية ومجتمعية تعترض عودة النازحين إلى قضاء سنجار شمال غرب الموصل.

وقالت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي على هامش زيارتها لقضاء سنجار على رأس وفد حكومي ونيابي من بغداد: إنه “بالرغم من ازمة جائحة كورونا التي تمر بها دول العالم اجمع والعراق بصورة خاصة اضافة الى الازمة المالية، إلا أن رئيس الوزراء يولي اهتماما خاصا بقضاء سنجار المنكوب من اجل عودة من تبقى من النازحين واعمار المدينة وتذليل جميع الصعوبات والمعوقات التي تعيق عودتهم “.

وأضافت فائق في المؤتمر الذي حضرته وكالة (يقين): أن “المعوقات التي تؤخر عودة النازحين تتمثل بمعوقات أمنية واخرى مجتمعية الى جانب قلة فرص العمل وعدم وجود الخدمات في المنطقة “.

من جهته قال مستشار رئيس الوزراء هشام داود إن “الحكومة الاتحادية ملتزمة بوضع الحلول مع أهل سنجار وليس عليهم”، مبينا أن أهالي القضاء لم يطالبوا بأكثر من حقوقهم ، وأن صوتهم ورسالتهم ستصل لبغداد من أجل الاستجابة لتلك المطالب.

 بدوره ، محافظ نينوى نجم الجبوري أعرب عن أمله بأن تكون وزيرة الهجرة إيفان فائق خير رسول بين سنجار والحكومة الاتحادية لحل مشكلة النازحين.

وقال الجبوري في المؤتمر الصحفي: إن “سنجار المدينة المنكوبة تتطلع إلى حلول سريعة لإنهاء مشكلة النازحين وإعادة الإعمار فيها“.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق