سياسة وأمنية

كارثة إنسانية في ديالى جراء إغلاق مخيم النازحين

كشف مكتب حقوق الإنسان في محافظة ديالى، اليوم الاثنين، عن إعطاء مهلة زمنية لإغلاق المخيم الوحيد في مدينة بعقوبة بمركز المحافظة.

وقال مدير مكتب حقوق الإنسان في ديالى “صلاح مهدي” في بيان وتابعته وكالة “يقين”، إن “لجنة الدمج وإغلاق المخيمات في ديالى والتي يترأسها نائب المحافظ وعضوية العديد من الدوائر منها الهجرة والمهجرين قررت إعطاء 5 أسابيع مهلة زمنية لإغلاق مخيم معسكر سعد للنازحين قبل إغلاقه بشكل نهائي ونقل العائلات الى مخيمات الوند في قضاء خانقين (100كم شمال شرق بعقوبة)”، لافتا إلى أن “مكتب حقوق الإنسان تلقى العشرات من الاتصالات تطالبه بالتدخل ومنع إغلاق المخيم”.

وأضاف مهدي، أن “المخيم والذي يضم 150 أسرة تعيش اغلبها تحت خط الفقر وفي وضع إنساني صعب وقاس جدا”، مشيرا إلى أن “إغلاق المخيم دون اعتماد مبدا العودة الطواعية وإنهاء ملف العوائل بالإطار الإنساني سيؤدي الى كارثة خاصة وان اغلب العائلات تعتمد في مصادر رزقها على أسواق بعقوبة في تامين لقمة الخبز”.

وأشار مدير مكتب حقوق الإنسان الى أن “مكتبه ضد العودة الإجبارية أو نقل المخيم دون حلول جذرية وحاسمة للعائلات من ناحية دفع التعويضات لإعادة بناء منازلها المهدمة وتامين مناطقها لضمان العودة للأسر وإنهاء 6 سنوات من معاناة قاسية مع رحلة النزوح القسري”.

وأنشئ مخيم سعد للنازحين قبل 6 سنوات في بعقوبة لاحتواء مئات الأسر النازحة من مدن حوض حمرين بعد اجتياح تنظيم الدولة “داعش” مدنه وقراه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق