سرقة العراقسياسة وأمنية

المفرجي: صانعو القرار في العراق يخشون التوازن الأمني

أكد عضو مجلس النواب خالد المفرجي ضرورة تحقيق تغييرات في المنهاج الاقتصادي والسياسي والأمني في الدولة العراقية، فيما دعا إلى تغيير في المناصب، شدد على ضرورة أن يراعي التغيير تجنب الأخطاء التي حدثت في الفترات الماضية والمتمثلة بتهميش العرب السنة في المناصب الأمنية.

وقال النائب عن جبهة الانقاذ والتنمية خالد المفرجي في تصريح لوكالة يقين: إن “ما يشهده العراق اليوم من تغيرات داخلية واقليمية يستوجب مزيداً من التغييرات، ليست على المناصب فحسب، إنما على على مستوى المناهج، سواء كانت اقتصادية او سياسية وحتى الأمنية”.

وأضاف: أن “الفشل في الادارة اليوم هو نتيجة فشل سابق في المناهج وتركماتها السلبية، وهذا يدعو إلى ضرورة التغيير في المناصب ومكامن اتخاذ القرار التنفيذي، ولكن يجب أن يكون هذا التغيير متوازن ويراعي تجنب الاخطاء التي حدثت في الفترات الماضية”.

وأشار المفرجي إلى أن صانعي القرار يتخوفون من احداث التوازن في المناصب الأمنية، ويخافون من تولي اي شخصية سنية لمنصب القرار الأمني، ولفت إلى أن مكون واحد يسيطر على المناصب الأمنية ويصدر قراراته وفق مصالحه ومصالح الاحزاب الساندة.

وتابع: أن “مجلس الامن الوطني لا يضم اي شخصية من المحافظات المدمرة، والتي شهد مواطنيها النزوح طوال السنوات الماضية، ولا توجد سوى شخصية وزير الدفاع وهو لا يملك سلطة أي قرار أمني في البلد”، مطالبا بإحداث توازن أمني ليكون القرار الأمني في البلد هو قرار وطني ولا يشمل مصالح أحزاب وكتل مكون واحد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق