سياسة وأمنية

إخماد حريق اندلع جوار مصرف الرافدين في بغداد

تمكنت 10 فرق إطفاء من السيطرة وإخماد حريق اندلع داخل مخزن مشيد من الصفائح لخزن للأصباغ والمواد الإنشائية تقدر مساحته بـ 1000 متر مربع يجاوره العديد من الأبنية التجارية، والمصرفية في منطقة الكرادة ببغداد.

ذكرت مديرية الدفاع المدني في بيان، تلقت وكالة “يقين” نسخة منه، (9 تموز 2020)، أن “10 فرق الدفاع تمكنت من السيطرة لإخماد حادث حريق كبير اندلاع داخل مخزن مشيد من صفائح الچينكو متخذ لخزن للأصباغ والمواد الإنشائية تقدر مساحته 1000 متر مربع يجاوره مصرف الرافدين في منطقة الكرادة ساحة الفردوس تحديداً”.

وأضاف البيان، أن “فرق الدفاع المدني في جانب الرصافة بذلت جهود كبيرة من أجل تطويق النيران وإبعاد خطرها عن الأبنية المجاورة من ضمنها مصرف قريب من موقع الحريق”، مبيناً أن “الفرق تمكنت من تنفيذ الاقتحام المباشر بأسناد عجلة السلم التي صبت كميات كبيرة من مادة الفوم المخلوط بالماء من اجل إخماد للأصباغ المشتعلة دون تسجيل إصابات بشرية مع تحجيم الخسائر المادية”.

وأشارت المديرية، إلى “فتح تحقيق لمعرفة أسباب اندلاع الحريق بادئ الأمر بعد استدعاء خبير الأدلة الجنائية”.

ويشهد القطاعين العام والخاص في العراق خسائر كبيرة بشكلٍ شبه يومي، ضمن سيناريو الحرائق التي باتت تلتهم الأخضر واليابس في البلاد، بدءًا من الأراضي الزراعية، ووصولًا إلى الأسواق التجارية، وانتهاءً بالدوائر الحكومية، كلها تنضوي تحت ذريعة واحدة: “التماس الكهربائي”!

الحرائق في الدوائر الحكومية هي الأكثر خطورة، وتخفي تحت جناحها أبعادًا سياسية مقصودة كثيرة، يؤكد مراقبون أنها تفتعل لإخفاء جرائم فساد وتلاعب بوثائق رسمية، عادةً ما تظهر قبيل مغادرة بعض المسؤولين مناصبهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق