سياسة وأمنية

الموسوي: حكومة الكاظمي فشلت في حل أزمات العراق

مع اتساع نطاق الأزمة المالية في العراق، والمخاوف من التعثر في دفع مرتبات نحو 10 ملايين موظف في موعدها لشح السيولة النقدية، ورغم صعوبة استعادة الأموال المنهوبة بعد عام 2003، يأتي ذلك وسط شكوك بقدرة الحكومة الحالية على استرداد هذه الأموال في ظل الظروف الحالية، إذ إن الملف يتعلق في غالبيته بقوى وأحزاب سياسية نافذة متورطة بالاستيلاء على المال العام بعد عام 2003.

من جانبها أكدت عضو مجلس النواب “انتصار الموسوي”، اليوم الخميس، أن حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لم تحل أي أزمة حتى الآن.

وقالت الموسوي في تصريح صحفي، انه “عندما تم إقالة حكومة عادل عبد المهدي بكل وزرائها كان التفاؤل أن تأتي حكومة تفتح أبوابها للمتظاهرين والبسطاء للاستجابة لمطاليبهم المشروعة لكن للأسف بقيت مقفلة ولم تحل أي أزمة حتى الآن”.

وأضافت، أن “الآلاف من الأجور والعقود في وزارة الكهرباء بدون رواتب منذ 4 أشهر مؤكدة بان الوضع الاقتصادي الراهن أكثر سوءا من قبل وأبواب الوزارات لاتزال مقفلة بوجه أصحاب الحقوق المشروعة”.

ولفت الموسوي إلى أن “الوضع الراهن يستلزم إجراءات عاجلة لمعالجة تراكم الأزمات وخاصة الاقتصادية وإعطاء بصمة امل للبسطاء والفقراء”.
ويعاني العراق من أزمات متعاقبة وخاصة الاقتصادية والمالية التي القت بظلالها على شرائح واسعة جدا مع تأخير دفع الرواتب.

يذكر أن البنك الدولي قال في تقرير له، أن العجز في الميزانية العراقية قد يتجاوز 20 مليار دولار، كما تراجع الاقتصاد بأكثر من 9.7 %، مما أدى إلى حدوث فجوة مالية عميقة، وليس من الواضح متى أو كيف يمكن ملؤه في وقت تشهد البلاد ارتفاعا في أرقام العاطلين عن العمل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق