سياسة وأمنية

لجنة الاتصالات النيابية توضح سبب تردي خدمة الانترنت في العراق

كشفت لجنة الاتصالات النيابية، السبت (11-7-2020)، عن سبب تردي خدمة الأنترنت التي تقدمها شركات الهاتف النقال في العراق، فيما حذرت من أنها بدأت تتحول لمصارف تحول وتستقبل الأموال.

وقال رئيس اللجنة “نعيم العبودي” في مقابلة متلفزة، إن “اتصالات الهاتف النقال من الممكن أن تضيف موارد غير نفطية كبيرة للدولة، وحجم المشتركين كبير وتدفع أموال طائلة لذلك ينبغي إعادة النظر بعقود تلك الشركات وما عمدت إليه الحكومة من تمديد عملها مقابل تسهيلات خطأ وينبغي تصحيحه”.

وأضاف العبودي، أن “سبب تردي خدمة 3G في العراق هو عدم وجود بنية تحتية لشركات النقال ممكن أن تقدم خدمات جيدة وهذا تلكؤ ومشكلة يجب إن تحل ويجب إن ننتقل الى خدمة 5G لا أن تعوض الخدمة بـ 4G فقط وفق ما أعلنته تلك الشركات”.

ولفت إلى أن “شركات النقال تحولت إلى مصارف عبر خدمة تحويل الأموال، هي لا تقدم خدمة الاتصال والإنترنت فقط، بل تحول أموالا وتفرض رسوم وبالمقابل لا تفرض عليها أية ضرائب وهذا خطأ كبير وهدر مال أكبر”.

وتابع “شركات الاتصال منذ عام 2007 تنازع بهدف عدم دفع الديون والأموال المستحق عليها، كل قرار قضائي ملزم في بغداد من قبل مجلس الطعن ترد عليه تلك الشركات بالذهاب إلى كردستان للحصول على قرار تمييزي يعطل الدفع، تواصلنا مع القضاء العراقي بهذا الشأن ورد بعدم قانونية أي إجراء يخالف قرارات مجلس الطعن وان قراراته باتة وملزمة وغير قابلة للطعن والتمييز”.

وأثار توجه مجلس الوزراء لتجديد رخص شبكات الاتصال في العراق، غضباً عارماً على المستوى الشعبي.

وكان عضو لجنة الخدمات النيابية “علاء الربيعي”، انتقد قرار مجلس الوزراء، القاضي بتمديد وتجديد عمل شركات الاتصال، فيما أشار إلى أن تلك الشركات قدمت خدمات سيئة خلال السنوات الماضية، لافتاً إلى أن هيأة الإعلام والاتصالات تتستر على تلكؤ شركات الهاتف، وتتعمد التغطية على سوء الخدمة، وتصمت على مخالفات كثيرة.

يُشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي، شهدت خلال الفترة الماضية، حملة كبيرة، تتضمن مقاطعة شركات الاتصال احتجاجاً على ارتفاع أسعار كارتات التعبئة، بالإضافة إلى تردي خدمة الاتصال والإنترنت.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق