سياسة وأمنية

هل باستطاعة الكاظمي إنهاء سيطرة المليشيات على المنافذ الحدودية ؟

زار رئيس حكومة بغداد مصطفى الكاظمي المنافذ الحدودية في محافظة ديالى لافتتاح منفذ مندلي الحدودي للتبادل التجاري الجزئي مع إيران .

وفي تصريح للباحث في الشؤون الأمنية والاستراتيجية خص به “وكالة يقين” قال فيه  يفترض على رئيس الحكومة أن يفرض سيطرته على جميع المنافذ الرسمية وغير الرسمية ، لان جميعها تحت سيطرة الميليشيات والأحزاب، وحسب الجهات الحكومية أن إيرادات المنافذ تجاوزت 150 مليار و هذه الإيرادات تعتبر تمويل للجهات المسيطرة.

وأكد “النشوع” أن الكاظمي غير قادر على إيقاف الميليشيات لكونه لا يملك خبرة عسكرية وهو فقط يعتمد على الحرب الإعلامية.

وبين، أن الأحزاب والميليشيات مسيطرة على كل المفاصل الأمنية في البلاد وهي قادرة على خلط الأوراق والتأثير على الجوانب الأمنية في أي وقت، لذلك يجب فرض السيطرة على الأمن الداخلي من خلال تشكيل قوة أمنية جديدة وغير موالية للحشد  في المناطق الشمالية، أما الجنوبية يجب تأطير بعض الرافضين للمشروع الإيراني واحتوائهم من أجل الحصول على الدعم الشعبي وحماية المحافظات من سطوة الميليشيات.

وتابع، أن هذه الإجراءات تحتاج إلى دعم مالي وعسكري ودولي، لكن هناك بعض الدول المجاورة مستفيدة من الفوضى في العراق التي خلقتها أمريكا منذ 2003 وإلى اليوم، لذا فإن السيطرة على الملف الأمني توجب التصدي للميليشيات من خلال قطع تمويلها عن طريق إيقاف تدخل ايران ومنع تحرك نفوذها داخل العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق