سياسة وأمنية

حقوق الإنسان: 42% من العراقيين يعانون من وضعهم المعيشي

أكدت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، السبت (11-7-2020)، أن رواتب الموظفين في العراق تصرف كل 45 يوماً، الأمر الذي يؤثر بشكل مباشر على معيشتهم، فيما لفتت إلى أن 42% من العراقيين يعانون من هشاشة بوضعهم المعيشي.

وقال عضو المفوضية “علي البياتي” في مقابلة متلفزة، إن “أغلب الدول وضعت في إستراتيجيتها وخططها قرارات تضمن تقليل ضرر جائحة كورونا على مواطنيها من الناحية الاقتصادية في حال فقدانهم للعمل أو تأثر عملهم”.

وأردف “للأسف في العراق حدث تركيز على الجانب الصحي فقط، واهمل جانب المواطن المتضرر ما رفع عدد المواطنين تحت خط الفقر بنسبة 31٪ من الشعب وواقعاً هناك 42٪ من العراقيين يعانون من هشاشة في وضعهم المعيشي لأنه غير مستقر وفوق خط الفقر بقليل ومعيشتهم مهددة”.

ونبه “أيضا واحداً من كل طفلين يفتقدون لشروط الحياة الكريمة وهي متطلبات العيش والصحة والتعليم وهذه ستؤدي لتبعات خطيرة”.

وأشار إلى أن “ملف تأخير توزيع الرواتب بدأ يؤثر بشكل كبير، إذ باتت الرواتب تصرف كل 45 يوما وتؤثر معيشيا على الموظفين”.

واستطرد “نحتاج لخطط واستراتيجيات حكومية واضحة قصيرة وبعيدة المواطن، المواطنون قلقون ولا يعرفون كيف يخططون لحياتهم وحتى التجار قلقون ولا يعلمون ما ستؤول إليه الأمور”.

وقال “منذ عام 2010 كان هناك استراتيجية لوزارة التخطيط لمكافحة الفقر مدعومة البنك الدولي وصرف عليها ما يقارب 1.5 مليار دولار، هذه القضية يجب أن تكون مدعومة من وزارات الدولة كافة، على ارض الواقع لم يتحقق شيء بل زادت نسبة الفقر اكثر من 10٪ وباتت تتجاوز 30”.

وأضاف “أيضا لدينا ارتفاع كبير بنسبة البطالة، 600 الف شاب عراقي قدموا عام 2019 على رواتب الرعاية بينما يتواجد 3 عامل اجنبي في العراق وهذا تناقض كبير في آلية عمل الدولة”.
وأعلنت وزارة التخطيط الأسبوع الماضي، أن جائحة كورونا رفعت نسبة العراقيين تحت خط الفقر من 22% عام 2018 إلى أكثر من 31% العام الحالي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق