سياسة وأمنية

بالفيديو.. طرد مزدوجي الرواتب “الرفحاويين” من مداخل بغداد

طردت القوات الأمنية العراقية اليوم الأحد العشرات من مزدوجي الرواتب الرفحاويين عند أحد مداخل بغداد الجنوبية ومنعتهم من دخول العاصمة.
وقال مصادر صحفية في بغداد: إن “قوة أمنية منعت العشرات من الرفحاويين من أصحاب الرواتب المزدوجة من دخول بغداد وفرقهم باستخدام العصي في أحد مداخل العاصمة”.
وسبق أن حاول المئات من الرفحاويين دخول بغداد قادمين من محافظات جنوبية وذلك احتجاجا على قرار الحكومة قطع أحد رواتب وامتيازات رفحاء.
وأفادت المصادر إلى أن تظاهرات الرفحاويين أنطلقت بدعم من جهات سياسية متنفذة وذلك من أجل استمرار منح رواتب مزدوجة لجماعة رفحاء.

 

والشهر الماضي أصدرت الحكومة العراقية قرارا بإلغاء الرواتب المزدوجة ومنها رواتب رفحاء والإبقاء على راتب واحد.
وقد كشف العديد من النواب والقوى السياسية مجالات واسعة للفساد في قانون امتيازات رفحاء عبر وسائل الاعلام في وقتٍ سابق، أبرزها إضافة آلاف الاسماء إلى سكان المعسكر الذين كان عددهم أقل من 30 ألفا فأصبح أكثر من 40 ألفا، والجمع بين أكثر من راتب خلافا للقانون، إضافة إلى وجود آلاف الأسماء الوهمية، ما دفع بعشرات من نواب البرلمان إلى جمع التواقيع للمطالبة بإعادة النظر بالقانون المذكور.
وهناك الآلاف من النواب والمسؤولين وقادة الأحزاب الشيعية الذين يستلمون أكثر من راتب من الدولة وبضمنها رواتب رفحا.
ويشير القاضي ورئيس هيئة النزاهة السابق رحيم العكيلي، إلى أن عدد السجناء السياسيين الذين يتقاضون رواتب من الحكومة يتجاوز 99 ألف شخص، بينهم لاجئو معسكر رفحا. ويبلغ مجموع رواتبهم الشهرية 101 مليار و176 مليون دينار. فيما يقدّر المختصون، العجز المالي في موازنة 2020 التي لم يقرها البرلمان حتى الآن، بنحو 40 إلى 50 مليار دولار، وذلك نتيجة تراجع أسعار النفط الذي يمثل نحو 90 في المئة من مصادر الواردات العراقية.

وهناك الآلاف من النواب والمسؤولين وقادة الأحزاب الشيعية الذين يستلمون أكثر من راتب من الدولة وبضمنها رواتب رفحا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق