سياسة وأمنية

استمرار أزمة الكهرباء استهداف ممنهج للعراقيين وخدمة لإيران

أكدت اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي أن استمرار أزمة الكهرباء في العراق تمثل استهداف ممنهج للشعب العراقي، وخدمة للاقتصاد الإيراني.

وقالت اللجنة في بيان تلقت وكالة يقين نسخة منه: إن “الشعب العراقي يعاني منذ 2003 من انقطاع مستمر للكهرباء بسبب الإهمال المتعمد لمنظومة الطاقة الكهربائية والفساد المستشري في الوزارة وعدم إنشاء محطّات لتوليد الطاقة بالرغم من صرف مبالغ طائلة على هذا القطاع، وميزانيات مالية ضخمة وتخصيصات بلغت عشرات المليارات”.

وأضافت اللجنة: أن “الاستهداف الممنهج لمنظومة الطاقة في العراق من قبل الحكومات وأحزاب السلطة الفاسدة وميليشياتها الذين لم ينتجوا سوى الفشل في الاكتفاء الذاتي، كان ومازال هو العائق أمام إيقاف الانهيار المستمر للطاقة؛ تنفيذا للتوجيهات الإيرانية في تدمير منظومة الكهرباء وسرقة التخصيصات المالية للوزارة التي تهيمن عليها الميليشيات بتواطؤ من أحزاب السلطة الحاكمة إمعانا في إيذاء العوائل العراقية ودعما لاتفاقية الكهرباء مع إيران وعدم السماح لاستيراد الكهرباء من غيرها؛ لإنقاذ اقتصادها وتنفيذ مشاريعها الإرهابية في المنطقة بأموال الشعب العراقي”.

وتابع البيان: أن العراقيين يعيشون أوضاعا كارثية ومأساوية بسبب انقطاع الكهرباء الذي يصل إلى20 ساعة يوميا في ظل ارتفاع كبير لدرجة الحرارة التي تصل إلى 55 درجة مئوية؛ مما تسبب في تراجع كثير من الملفات المرتبطة بالكهرباء ابتداءا من حماية الأطفال والعوائل من شدة الحرارة إلى شرب الماء الساخن مرورا بالمستشفيات والزراعة إلى حفظ الأطعمة في البرادت؛ مما اضطر المواطن إلى اعتماد المولدات الكهربائية الأهلية عالية التكلفة منخفظة الخدمة مما جعل العائلة العراقية تتحمل تبعات فساد الحكومات، التي كان واجبها توفير الطاقة الكهربائية لاسيما وأن دول العالم التي تحترم نفسها غادرت أزمة الكهرباء منذ عشرات السنين وأصبحت الكهرباء من أبسط الخدمات التي توفرها الدول لشعوبها”.

وأكدت اللجنة أن استمرار أزمة الكهرباء استهداف ممنهج تمارسه السلطات الحكومية وأحزابها الفاسدة بحق الشعب العراقي خدمة للمصالح الإيرانية ويدعو للتساؤل عن فائدة استمرار استيراد الطاقة الكهربائية المكلفة ماليا من إيران دون أن تصل العراق.

ودعت اللجنة الشعب العراقي إلى انتزاع حقوقه بالتظاهرات السلمية لإلغاء هذا العقد الفاسد ونؤكد بأن الحل في إخراج المليشيات التي تتحكم بوزارة الكهرباء، والتوجه إلى توفير الكهرباء من جهات أخرى بعقود مؤقتة تخدم مصالح الشعب العراقي والعمل على إنشاء منظومة كهرباء وطنية ترفع معاناة الشعب العراقي في فصل الصيف المستمرة منذ سنوات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق