سياسة وأمنية

اتهامات لوزراء ومسؤولين بتهريب نفط كردستان

أكد عضو مجلس النواب، سركوت شمس الدين، الاثنين 13\7\ 2020، أن رئيس حكومة أربيل مسرور بارزاني يدير الملف النفطي في كردستان بيده حصراً، فيما أشار إلى وجود مافيات وفساد كبير في الملف.

وقال،شمس الدين، إنه بسبب الخلاف داخل الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحديداً بين جناحي نيجيرفان بارزاني ومسرور بارزاني فإنه بات يُدير الملف النفطي بيده حصراً.

وأضاف أن الملف النفطي فيه فساد كبير وعبارة عن مافيات تمارس التهريب ولا أحد يعرف بالعائدات والأموال التي تأتي من خلال تجارة النفط وهو محل خلاف كبير لذلك لم يتم تسمية وزير لهذه الوزارة لا بل لا يوجد حتى موظفين وحصر الملف داخل مكتب مسرور بارزاني.

وفي وقت اتهم شمس الدين ، مسؤولين في حكومة بغداد بالاشتراك مع نظرائهم في حكومة أربيل بملف تهريب النفط في كردستان.

وأضاف، نشجع على اتخاذ قرارات وإجراءات قانونية من حكومة بغداد ضد رئيس حكومة أربيل  والوزراء المتهمين بملف تهريب نفط كردستان إلى الخارج، إلا أن هنالك جملة أُمور تمنع ذلك منها اشتراك مسؤولين في حكومة بغداد بهذا الملف مما جعلهم يغضون الطرف عن هذه المسالة الحساسة والمهمة.

وعدّ شمس الدين تحالف أحزاب السلطة في بغداد مع الأحزاب الحاكمة في كردستان العراق ضد أبناء الشعب وقطع أرزاقهم من أخطر انواع الفساد، والذي قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه بحسب تعبيره.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق