سياسة وأمنية

وزارة الاتصالات تؤكد استمرار عملية الصدمة في نينوى وديالى

أعلن وزير الاتصالات أركان شهاب إن وزارة الاتصالات العراقية مستمرة في عملية الصدمة لإيقاف تهريب الإنترنت في محافظتي نينوى وديالى، مؤكداً إن خدمة الإنترنت ستشهد تحسناً خلال الأشهر المقبلة، مشيراً إلى وجود “سياسة تسعيرية” جديدة مطلع الشهر المقبل.
وقال شهاب في تصريح صحفي إن “عمليات الصدمة مستمرة في محافظتي ديالى ونينوى بمشاركة هيئة الإعلام والاتصالات وجهازي المخابرات والأمن الوطني”.
وأضاف، أن “السعات التي توفرت بشكل رسمي وتم تعويضها 8 لندا، واللندا وحدة لقياس الانترنت كبيرة وتعادل 64 (اس تس ام)، خلال الشهر الحالي”.
وأوضح أن “عمليات الصدمة أضافت خلال شهر10% من السعات الكلية للعراق”.
وتابع أن “خدمة الانترنت ستشهد تحسنا خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد القضاء على التهريب، لأن ذلك سيعطي مجالا للشركات للعمل بشكل عادل، ولدينا خلال مطلع الشهر المقبل سياسة تسعيرية جديدة”.
وأكدت وزارة الاتصالات، في وقت سابق، أن عمليات الصدمة لإيقاف عمليات تهريب الانترنت، ساهمت برفع إيرادات الدولة.
وقال مدير عام شركة الاتصالات والمعلوماتية في الوزارة، باسم الأسدي، إن “عمليات الصدمة انطلقت بهدف القضاء على تمرير السعات غير القانونية ورفع جميع التجاوزات على شبكة الاتصالات لتحسين واقع الاتصالات تمهيدا للانتقال إلى خدمات (G4)”.
وأشار إلى أن “العملية بدأت بمحافظتي ديالى ونينوى وتمكنت من وقف هدر مليارات الدنانير شهريا وساهمت برفع إيرادات الدولة من قطاع الاتصالات”.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق