سياسة وأمنية

وصول وجبة جديدة من المساعدات الطبية التركية إلى العراق

تسلمت السلطات العراقية الدفعة الثانية من المساعدات التركية الطبية، مكونة من حوالي مليون قطعة من موادّ طبية وقائية، لمواجهة فيروس كورونا.

وأعلنت الخارجية العراقية، في بيان وصول شحنة مساعدات طبية، مشيرةً إلى أنها اتخذت وبالتنسيق مع وزارة الصحّة جملةً من الإجراءات العاجلة في مجال تلقّي المُساعَدات والمُبادَرات الطبّية الوقائيّة التي تُقدّمها بعض الدول الصديقة، وبعض المُتبّرعين ضمن دعم الجُهُود الحكوميّة لمواجَهة فيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد الصحاف إن “الشحنة مكونة من كمامات، وبدلات وقائية، ومناظير جراحية، ووقاء الوجه تصل لحوالى مليون قطعة”، لافتاً إلى أن الوزارة نسقت عملية التبرع، ونقل المواد من أنقرة حتى وصولها إلى الجهات الحكوميّة العراقيّة المختصّة؛ وتمّ تسليمها أصوليّاً.

وكانت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، قد أعلنت مطلع تموز الجاري، وصول طائرة تركية إلى مطار بغداد الدولي تحمل على متنها مساعدات طبية لمكافحة فيروس كورونا.

وقدمت العديد من الدول مساعدات بمواد وأجهزة طبية إلى العراق لمواجهة تفشي وباء كورونا، فيما كشفت اوساط برلمانية عن وجود عمليات سرقة لتلك المساعدات من قبل جهات متنفذة.

وسبق وأن كشف عضو لجنة الصحة والبيئة في البرلمان العراقي جواد الموسوي، عن “سرقة” كميات كبيرة من مساعدات طبية تركية مرسلة الى محافظتي كركوك ونينوى.

وقال الموسوي في كتاب رسمي موجه الى وزير الصحة العراقي حسن التميمي ، إنه “استنادا لصلاحياتنا وفق النظام الداخلي لمجلس النواب ودورنا الرقابي في لجنة الصحة والبيئة ، وردتنا معلومات تفيد بحدوث نقوصات في المساعدات التركية المرسلة الى وزارة الصحة / دائرة صحة كركوك والموصل لمجابهة وباء كورونا “.

موضحاً “تمت سرقة كمية كبيرة منها متضمنه آلاف الكمامات وعُدد الوقاية وبعض الأدوية وخلال مسافة لا تتعدى كليومترا واحد، وهي المسافة ما بين مطار كركوك ومستشفی کرکوك وحسب موقف الاستلام المرفق”.

وطالب الموسوي ، وزارة الصحة، بـ”الاطلاع وإجراء التحقيق مع كل من يثبت مقصريته بالموضوع وبالسرعة الممكنة واعلامنا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق