سياسة وأمنية

محلل: الخارجون عن القانون في العراق أقوى من الدولة

تسعى الميليشيات الولائية الى تعزيز مشروع اللادولة في العراق من خلال مواجهة أي مساعي لفرض سلطة الدولة وحصر أسلحة الميليشيات في المرحلة المقبلة.
المحلل السياسي نجم القصاب أكد أن قوة الميليشيات الخارجة عن القانون تفوق بكثير قوة الدولة العراقية.
وقال القصاب في تصريح لوكالة يقين: إن “تلك الفصائل تسعى لتعزيز مشروع اللادولة في البلاد وتحاول أن تبقي الدولة الضعيفة”.
لكن القصاب استبعد أن تمرد جميع فصائل الحشد الشعبي على الدولة، وبين ان 90 بالمئة منها ترغب بأن تكون جزءا من المنظومة الأمنية الحكومية.
يشكك خبراء أمنيون عراقيون بقدرة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على إدارة مرحلة الصراع مع الميليشيات الموالية لإيران، فيما أكدوا أن إيران تخضوع حربا غير مباشرة مع الولايات المتحدة على الأراضي العراقية من خلال الفصائل القريبة منها.
وقال الخبير الأمني علاء النشوع في تصريح لوكالة يقين: إن “الكاظمي ضعيف ولا يمتلك القدرة على قيادة المرحلة الحالية، ودليل ذلك ما حدث في المنافذ الحدودية التي تسلمها من الفاسدين وسلمها لجهات عسكرية موالية لإيران متمثلة بقوات الرد السريع.
وكشف الخبير العسكري عن أن خطوات الكاظمي لضرب الميليشيات كانت خاطئة، وكان الاولى به أن يضرب تلك الفصائل ببعضها أو ان يبدأ بالميليشيات الصغيرة والضعيفة ومن ثم يتجه نحو كتائب حزب الله.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق