سياسة وأمنية

الحكومة غيرة قادرة على إخراج المنافذ الحدودية من سطوة الأحزاب

صرح عضو مجلس النواب، رعد المكصوصي، أن جُل المنافذ الحدودية تعمل دون أي رقابة تذكر من قبل الحكومة المركزية سوى بعض المحاولات الخجولة التي لم تخرجها من سطوة الأحزاب.

وبين أن “المنافذ الحدودية لا تقل أهمية عن القطاع النفطي بعد إن اعتمد البلد على المصدر الأوحد في تسيير 98% من موازناته الاتحادية، إذ ارتكزت عليه الدولة العراقية لعقود من الزمن دون تطوير باقي المصادر التي من شانها تعظيم وارداته وتدعيم اقتصاده”.

وأشار إلى أن “جل المنافذ مشرعة على مصراعيها أمام سطوة الأحزاب على مدى سبعة عشر عاما من الفساد المالي والإداري ، فضلاً عن الخسائر التي يتكبدها العراق عبر إدخال البضائع المستوردة بطرق غير قانونية ومن مناشىء رديئة جدا من خلال اعتمادها أوراق وكشوفات مزورة حيث ساعدت بتهريب العملة الصعبة خارج البلد”.

وأضاف أن “المنافذ والمعابر الحدودية التي تعد ثروة وطنية لا تقل أهمية عن القطاع النفطي إذا أن للعراق اكثر من 27 منفذاً بري وبحري تربطه مع الدول المحيطة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق