سياسة وأمنية

محتجو البصرة: الكاظمي غير مرحب به وندعو لمحاسبة قتلة المتظاهرين

أكد متظاهرو البصرة رفضهم لزيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للمحافظة، فيما جددوا مطالبهم بالكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاسبتهم وتعديل قانون الانتخابات وتغيير الدستور.
وقال الناشط في تظاهرات البصرة أحمد التميمي في حديث لوكالة يقين: إن “ما يحدث في البصرة لا يختلف عما تشهده باقي محافظة العراق، لكن خصوصية البصرة الاقتصادية تجعل المحافظة أمام مسؤولية كبيرة للتصدي والمواجهة السلمية بأي شكل من الاشكال، من أجل تحقيق المطالب الوطنية التي نادى وينادي بها المتظاهرين منذ سنوات حتى انبثاء ثورة تشرين”.
وأضاف التميمي: أن “مطالب المتظاهرين واضحة والكاظمي وغيره من المسؤولين غير مرحب بهم كون أيدهم لا تزال ملطخة بدماء أكثر من 600 متظاهر سقطوا نتيجة مطالباتهم بحقوقهم المشروعة، كما لا يزال أكثر من 20 الف متظاهر يعانون الاصابات واثار الاستهداف والغازات الخانقة والقاتلة”.
وشدد الناشط البصرة على أن مطالب المتظاهرين تتمثل باعلان قتلة المتظاهرين واسترداد حقوقهم، بالاضافة الى تحقيق كافة المطالب الوطنية، وتعديل قانون الانتخابات وتغيير شكلية الدستور الى دستور وطني حقيقي يضمن حقوق جميع العراقيين دون تمييز.
وأقدم المئات من المتظاهرين، على محاصرة مقر إقامة رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في محافظة البصرة.
وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، محاصرة مقر اجتماع حكومة الكاظمي مطالبين بإيجاد حلول جذرية للأزمات التي يواجهها المواطنون في ظل جائحة كورونا.
وقامت قوات الأمن والحمايات المرافقة للكاظمي بصد المتظاهرين ومنعت الصحفيين من التصوير، وحضور جلسة اجتماع الحكومة في فندق الشيراتون.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق