سياسة وأمنية

الديمقراطي يرفض سيطرة قوات عراقية على منافذ كردستان

أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني رفضه لفرض الحلول العسكرية في السيطرة على المنافذ الحدودية في كردستان العراق، واصفا الدعوات بهذا الخصوص بانها محاولة للتصعيد والهيمنة على الإقليم.

وقال عضو مجلس النواب عن الديمقراطي الكردستاني ريبين سلام، إن “سلطات الإقليم ترفض إرسال قوات عسكرية للسيطرة على المنافذ الحدودية في كردستان”.

وأضاف سلام في تصريح صحفي: أن “هذه الدعوات هي سياسية وهدفها الهيمنة على الإقليم والتصعيد، وذلك لأنه بالأساس توجد لجان فنية تابعة للحكومة الاتحادية”.

وأشار إلى أن “قوات البيشمركة ليست عاجزة عن القيام بأية مهمة، وهي جزء من منظومة الدفاع، وفي كردستان هناك حكومة وبرلمان ولا يمكن التجاوز عليهما”.

وتابع النائب: أن “الإقليم مستعد لأي حل فني يتعلق بإدارة المعابر والوضع فيها، ولكن الحلول العسكرية مرفوضة، ونحن على استعداد لأية حلول إدارية وفنية، وهي خاضعة للنقاش وفقا للدستور”.

ولفت إلى أن الوضع في معابر الإقليم جيد جيدا، وإذا كانت هناك بعض الإشكاليات فتُحل من خلال المؤسسات الرسمية في كردستان”.

وفي وقت سابق دعت جهات سياسية قريبة من إيران وتمتلك جهات مسحلة متهمة بالاستحواذ على المنافذ الحدودية إلى فرض سلطة الدولة على 10 منافذ في إقليم كردستان غير خاضعة لسلطة الحكومة الاتحادية، مشددة على ضرورة أن تشمل الحملة التي أطلقها رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي تلك المنافذ ايضا.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق