سياسة وأمنية

النزاهة النيابية: تورط وزير سابق بسرقة خزانات نفط بالبصرة

كشفت لجنة النزاهة النيابية، عن سرقة خزانات مستودعات نفط وبيعها والتي تقدر قيمتها بأكثر من 3 مليار دولار والسيطرة على الأرض المشيد عليها بالتنسيق مع أحد وزراء النفط السابقين.

وقال عضو لجنة النزاهة “عبد الأمير المياحي” في تصريح صحفي، إن “محافظة البصرة يوجد فيها خزنات نفط عملاقة ضمن مستودع المفتية بموقع يقع قرب الشط لتعضيد الخزين النفطي”.

وأضاف المياحي، أن “أحد وزراء النفط السابقين وبالتنسيق مع شركة تسمى بشركة داماك قاموا بتقطيع الخزانات وبيعها بأقل من قيمتها والتي تصل إلى نحو 3 مليارات دولار وتحويل الأرض المشيد عليها المستودع إلى مشروع سياحي”.

وأفاد أن “وزارة النفط شكلت لجنة لمتابعة الأمر ومن ثم خرجت توصياتها بترك الخزانات على وضعها لعدم وجود جدوى اقتصادية من تقطيعها والخزانات قطعت وبيعت وتمت السيطرة على الأرض”.

وأوضح المياحي، أن “وزارة النفط لم تحاسب الوزير الأسبق وصاحب الشركة ولم تحرك ساكنا حول الأمر وانتهى مستودع كامل من دون أي ردة فعل”.

ويواجه العراق، ثاني أكبر بلد منتج للنفط في منظمة أوبك، أزمة اقتصادية بسبب تراجع أسعار النفط واتفاق لخفض الإنتاج بأكثر من مليون برميل يوميا.

وتتزامن هذه الأزمة مع انتشار وباء كورونا الذي أرهق القطاع الصحي في البلاد، وأدى إلى تراجع النشاط الاقتصادي في العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق