سياسة وأمنية

تصريحات فرض سلطة الدولة على المنافذ تسويق إعلامي ليس إلا

صرح  الباحث في الشأن الأمني العراقي  العقيد الركن “حاتم الفلاحي”  لـ”وكالة يقين” حول تصريحات رئيس الحكومة بشأن ضبط الحدود ومحاولات إعادة السيادة على مفاصل الدولة، أنه اطلقت الكثير  من التهديدات والتصريحات في الفترة الماضية، على لسان رئيس الحكومة، مصطفى الكاظمي، وعلى لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة، و مستشار رئيس الوزراء، بأن الحكومة ماضية في حصر السلاح بيد الدولة، واستعادة السيادة، والسيطرة على المعابر الحدودية ،وأكثروا من التهديد والوعيد.

وتابع قائلاً، إن هذه التصريحات لا زالت أقوال لم تقترن بأفعال تذكر، لذا فهذه تصريحات لا قيمة لها، كونها لم تقترن بأفعال ملموسة على أرض الواقع يريدها ويدعمها الشعب العراقي، لذا فهي مجرد تسويق إعلامي ليس ألا.

وتساء الفلاحي كيف لنا أن نصدق الكاظمي وحكومته؟، ومن هي القوات التي ستقف بوجه الأحزاب والميليشيات المتورطة بالفساد؟ علماً أنها هي نفسها من تستغل هذه المنافذ؟ وإن فعلت هذه الخطوة الان فستتراجع عنها بعد ذلك.

وأضاف، رئيس الحكومة  عادةً ما يتخذ القرار ثم يتراجع عنه، مشيراً إلى أنه قبل أيام كيف قامت ميليشيا “كتائب حزب الله العراق” باعتقال مدير منفذ القائم الحدودي مع سوريا وسط صمت مطبق من قبل وزارة الداخلية العراقية فأين الحكومة من ذلك؟!.

وختم حديثه، أنه ليس هنالك ثقة بالتصريحات التي يطلقها المسؤولون حول فرض القانون ، وهل ستشمل الميليشيات التابعة لإيران؟!.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق