سياسة وأمنية

الغاز الطبيعي.. يُحرق في العراق ويتسبب بأمراض خطيرة

 يحرق العراق أكثر من نصف الغاز الطبيعي الذي تنتجه حقوله. وينتج عن ذلك مواد كيميائية قادرة على التسبب بأمراض كثيرة، منها الربو وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”.

وتتجاوز الكميات التي يحرقها العراق من الغاز جميع دول العالم، باستثناء روسيا، بحسب الصحيفة.

ويمتد تأثير المواد الملوثة الناجمة عن حرق الغاز إلى الهواء والأرض والمياه، ما يساهم كذلك بتسريع التغير المناخي، ويؤثر على الحياة النباتية والحيوانية.

وبحسب وكالة الطاقة الدولية، فإن كمية الغاز التي يشعلها العراق كافية لإمداد ما لا يقل عن ثلاثة ملايين منزل بالطاقة.

ويقوم العراق بإحراق الغاز بكم هائل رغم النقص المزمن الذي يعانيه في الطاقة، والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي التي يعيشها الكثير من المواطنين في العراق.

ولطالما استورد العراق الغاز من إيران بشكل كبير لإمداد محطات الطاقة المعتمدة على الغاز في إنتاج الكهرباء صيفا.

وتشير الصحيفة إلى سكان قرية نهران عمر، جنوبي العراق، كان لكلٍ منهم ابن مريض أو زوجة تحتضر، أو شقيق أو شقيقة مريضة ؛ بسبب احتراق الغاز والمواد الكيميائية المتسربة من آبار النفط في قريتهم.

ونُشرت سابق بيانات للبنك الدولي تفيد بأن افتقار حقول النفط العراقية لمعدات جمع الغاز يؤدي إلى حرق وإضاعة 18 مليار متر مكعب من “الغاز المرتبط بالبترول” سنويا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق