انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

وفاة نزيل في سجن الحوت بعد إصابته بفيروس كورونا

توفي نزيل محكوم بالإعدام داخل زنزانته بعد إصابته بفيروس كورونا في سجن الحوت بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، بحسب ما أفاد به مصدر أمني.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن “النزيل توفي، بسجن الناصرية المركزي المعروف بسجن الحوت، نتيجة إصابته بفيروس كورونا”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “النزيل محكوم بالإعدام وفق المادة 4 إرهاب”.

وأصبحت السجون العراقية بيئة خطيرة لانتشار الوباء، في ظل اكتظاظ كبير بأعداد السجناء، مع عدم وجود سجون وقاعات تتوفر فيها أجواء مناسبة تقلّل من فرص الإصابة والانتقال. وبحسب إحصائيات غير رسمية، تضمّ السجون العراقية أكثر من 60 ألف سجين، منهم 20 ألفاً في بغداد فقط.

فيما حذرت مفوضية حقوق الإنسان من كارثة إذا لم تتم معالجة وضع السجون الصحي والوبائي بشكل سريع.

فيما سجّل سجن “الحوت” جنوبي العراق، خلال الأيام القليلة الماضية، ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد النزلاء المتوفين في ظروف غامضة. ويؤكّد ذووهم أنّ روايات إدارة السجن، عن موتهم بسبب فشل كلوي أو جلطات، غير مقنعة أبداً، إذ إنّ أجسادهم تحمل علامات تعذيب وضرب شديد، ربما أفضيا إلى موتهم.

ويقع سجن “الحوت” في مدينة الناصرية ضمن محافظة ذي قار جنوبي العراق، ويضمّ نحو 40 ألف معتقل، وهو أكبر السجون العراقية بعد إغلاق سجن “أبو غريب” منذ سنوات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق