سياسة وأمنية

الكاظمي يصل منفذ زرباطية الحدودي مع إيران

وصل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى منفذ زرباطية الحدودي مع إيران في محافظة واسط، حسبما أفاد مصدر مطلع.

وقال المصدر، إن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وصل إلى منفذ زرباطية الواقع في محافظة واسط، والذي يربط بين العراق وإيران”.

وكان محافظ واسط “محمد جميل المياحي” دعا في وقت سابق، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي إلى إرسال فوج من الجيش للسيطرة وحماية منفذ زرباطية الحدودي.

وذكر المكتب الإعلامي للمياحي في بيان صحفي، أن الأخير أكد، أن “المطالبات السابقة لإرسال فوج خاص من الجيش لحماية المنفذ لحين استقرار الأوضاع العامة في البلاد، بسبب الظروف الأمنية وعدم الاستقرار الذي يمر به بلدنا العزيز بصورة عامة ومحافظة واسط بصورة خاصة”.

وأضاف المياحي، أنه “للأهمية الكبيرة في السيطرة على المنافذ الحدودية، لا سيما منفذ زرباطية الذي يعتبر من أهم المنافذ للتبادل التجاري والمسافرين، مع إعادة افتتاحه بشكل جزئي ومنعا لأي انفلات وتجاوز على القانون لاسيما أن المنفذ شهد كثيرا من الحالات غير المنضبطة، طالبنا بإرسال فوج من الجيش”.

وأشار إلى أن “موقع المنفذ الاستراتيجي، يستدعي معالجة بعض المشاكل والتداعيات التي تحدث فيه، خصوصا بعد الفترة الطويلة من إغلاقه وتوقف الإيرادات المحلية للمحافظة التي تسعفنا في استكمال المشاريع والبنى التحتية، وما يؤمنه من فرص عمل للمواطنين”.

وأوضح، أن “وجود قوة كبيرة من الجيش في المنفذ ومحيطه، ستكون عامل اطمئنان لإدارة وموظفي المنفذ من ناحية تأدية واجبهم دون ضغوط من هنا وهناك”.

ويعتبر فساد المنافذ الحدودية في العراق أحد أكبر ملفات الفساد دون السيطرة عليها وإيجاد حلول له، إلا أن الملف لم يحسم بسبب سيطرة ميليشيات مسلحة تابعة لإيران في محافظات جنوبي البلاد على إدارة تلك المنافذ.

ويمتلك العراق 9 منافذ حدودية برية مع دول الجوار باستثناء المنافذ بإقليم كردستان في الشمال، وهي زرباطية والشلامجة والمنذرية والشيب مع إيران، وسفوان مع الكويت، ومنفذ طريبيل مع الأردن، ومع سوريا منفذ الوليد، ومع السعودية منفذا عرعر وجديدة عرعر.

كما يمتلك منافذ بحرية في محافظة البصرة جنوبي البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق