انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

تلكؤ في مشروع تأهيل شوارع المثنى

عبر مواطنون في قضاء الرميثة شمالي محافظة المثنى عن استيائهم من أداء الشركة المنفذة لمشروع إكساء وتأهيل الشوارع والطرقات في القضاء.

وقال عدد منهم، إن الشركة المنفذة التي استلمت المشروع لم تنفذ الأعمال بشكل صحيح من خلال اعتمادها على المقاولات الثانوية، مشيرين إلى أن المبالغ المرصودة للمشروع تستدعي أن يكون العمل بمواصفات جيدة وبمواد من مناشئ رصينة.

وطالبوا الجهات المعنية بمتابعة العمل واتخاذ الإجراءات اللازمة ومحاسبة الشركة بشكل مستمر.

وكانت الحكومة المحلية في المثنى قد أعلنت الشهر الماضي استئناف العمل في مشروع تأهيل وإكساء الطرق في قضاء الرميثة بكلفة 36 مليار دينار والذي توقف العمل به سابقاً بسبب أزمة كورونا.

وتشير تقارير إعلامية إلى تورط مسؤولون عراقيون وشركات أجنبية بقضايا فساد ومشاريع وهمية، وأغلبها في قطاعات الإسكان والصحة والتعليم والطرق والجسور والطاقة.

و في وقت سابق كشفت اللجنة المالية في مجلس النواب، في تقرير، خسارة العراق أكثر من 200 مليار دولار بسبب المشاريع الوهمية.

ويؤكد مسؤولون أن “الجهات الرقابية عاجزة عن تقديم شخص واحد إلى القضاء نتيجة الضغوط السياسية والمصالح المشتركة التي تحول دون الكشف عن ملفات الفساد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق