سياسة وأمنية

مطمر للنفايات في ديالى يُشكل بؤرة للأمراض السرطانية

قال مدير مكتب حقوق الانسان في ديالى ،صلاح مهدي، إن” مطمر النفايات على الطريق السياحي شرق بعقوبة والذي يعد أكبر مطمر للنفايات في ديالى يشكل في الوقت الراهن بؤرة للأمراض السرطانية بسبب الأدخنة المنبعثة منه بين فترة وأخرى ما أدى إلى تزايد معدلات الإصابة بالسرطان في القرى والمناطق القريبة منه”.

ودعا،مهدي، إلى معالجة عاجلة “بؤرة السرطان” في المحافظة، مؤكداً أنها اقسى من كورونا.

وأضاف أن” بؤرة السرطان في إشارة منه إلى مطمر النفايات أقسى من فيروس كورونا نظراً لكثرة ضحاياها مؤكداً بأن الحرائق المتكررة للمطمر وانبعاث أدخنة سامة تغطي سامة أجزاء واسعة من بعقوبة والمناطق المحيطة بها بين فترة وأخرى تمثل أزمة بيئية وصحية في آن واحد يدفع فاتورتها المدنيين وخاصة المرضى”.

وناشد، مهدي، الجهات المعنية، إيجاد حلول واقعية تسهم في تحويل المطمر إلى إطار يحمي البيئة وليس العكس والتعامل بحزم مع الحرائق ومعاقبة المخالفين”.

وتفيد التقارير البيئية بأن جميع المطامر في ديالى أنشئت بشكل مخالف للأنظمة والإجراءات البيئية ما يجعلها مصدر ضرر بالغ للصحة العامة.

ويشتكي الأهالي من حجم التلوث الكبير الذي تعاني منه مناطق واسعة من ديالى خاصة في السنوات الأخيرة وتضم ناحية كنعان أكبر مطامر ديالى وتنقل اليه يومياً عشرات الاطنان من النفايات من بعقوبة والمناطق القريبة منه.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق