استهداف الناشطينسياسة وأمنية

ظريف في بغداد قبل اقلاع طائرة الكاظمي إلى السعودية

وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية تستمر ليوم واحد.

ومن المقرر أن يلتقي ظريف ضمن جدول أعماله رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان ووزير الخارجية ورئيس مجلس القضاء وزعماء القوى السياسية الشيعية.

والغريب في زيارة ظريف ادراج لقاء ضمن جدول أعماله مع رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض والتي تعتبر أحد فروع المؤسسات الأمنية والعسكرية في العراق.

وتفيد معلومات بأن وزير الخارجية الإيراني سيتوجه إلى إقليم كردستان عقب لقاءه المسؤولين العراقيين.

واستهل ظريف زيارته إلى بغداد بزيارة موقع اغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد.

وكتب الباحث السياسي مجاهد الطائي في تغريدة بمنصة تويتر: إن “وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف بدأ زيارته من موقع اغتيال سليماني والمهندس بمطار بغداد، ظريف يمثل وزارة الخارجية الإيرانية، أي منظومة الدولة الإيرانية، ويبارك أعمال اللادولة والحرس الثوري وميليشياته في العراق”، متسائلا، إلى متى ستبقى إيران تبارك اعمال اللادولة وتصدير الإرهاب؟.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى العراق قبل اقلاع طائرة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى السعودية.

وبهذا الخصوص قال نائب رئيس الوزراء الأسبق بهاء الأعرجي إن “زيارة جواد ظريف جاءت بعد فشل المحاولات في جعلِ زيارة الكاظمي لإيران قبل السعودية، وهذا تطورٌ في السياسة الخارجية بأن يلعب العراق دور الوسيط مع جيرانه وليس ساعيَ بريدٍ كما يريد البعض منهم.

بالمقابل أكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين خلال لقائه نظريه الإيراني أن وفدا عراقيا برئاسة الكاظمي سيزور إيران خلال الأيام المقبلة، مبينا ان اللقاء مع طريف ناقش تراجع التبادل التجاري والزيارات الدينية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق